بن فليس يقرر الدخول.. مقري يتشاور.. ولغديري يحاول؟؟
19 كانون2 2019 854

رئاسيات 2019 المقررة في 18 أفريل المقبل

بن فليس يقرر الدخول.. مقري يتشاور.. ولغديري يحاول؟؟

عصام بوربيع

- بن فليس يسحب استمارات الترشح من الداخلية الاثنين أو الثلاثاء

مباشرة بعد استدعاء رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة للهيئة الناخبة للانتخابات الرئاسية المقررة يوم 18أفريل المقبل ،العديد من الشخصيات السياسية بدأت تحضر لدخول سباق الرئاسيات المقبلة ، فحسب ما علمته " الوسط " من مصادر جد مطلعة فإن علي بن فليس رئيس حزب طلائع الحريات سيتجه يوم غد الاثنين أو الثلاثاء إلى وزارة الداخلية من أجل سحب استمارات الترشح للانتخابات الرئاسية المقبلة.


وقالت مصادرنا أنت علي بن فليس أحد المترشحين السابقين للرئاسيات، يعكف حاليا على إعداد ملف ترشحه من أجل إيداعه يوم غد الاثنين أو الثلاثاء على مستوى وزارة الداخلية، لسحب استمارات الترشح.

من جهة أخرى يبدو أن حركة حمس برئيسها عبد الرزاق مقري هي الأخرى شديدة الاهتمام بدخول سباق الرئاسيات بعد أن أشار بيان للحزب عن تحضير الحركة للدخول الى سباق الرئاسيات بمرشحها الذي من المؤكد أنه عبد الرزاق مقري  وقد جاء في بيان للحركة صدر عقب استدعاء الهيئة الناخبة من طرف للانتخابات الرئاسية التي ستقام يوم 18أفريل القادم أنه "على إثر دعوة رئيس الجمهورية الهيئة الناخبة اجتمع المكتب التنفيذي الوطني في لقاء طارئ وأعلن  أن المكتب التنفيذي الوطني كل المجهودات التي بذلها رئيس الحركة ومختلف القيادات بحثا عن التوافق الوطني وكذا الدعم المتواصل من الهياكل والمناضلين لقيادة الحركة أثناء أداء هذا الواجب الوطني النبيل، ويعتبر المكتب أن الحركة قد استفرغت جهدها في هذه المرحلة ضمن مشروعها السياسي المتواصل لجمع كلمة الجزائريين احتياطا للمخاطر الاقتصادية والسياسية والإقليمية والدولية التي ستواجه بلدنا بعد الانتخابات الرئاسية المقبلة والتي بات الجميع يقر بها، مقتنعة تمام القناعة بأن التوافق الوطني هو ما يحقق المصلحة الحقيقية للجزائر الجزائريين.

و أعلنت الحركة بأنها ستواصل جهدها حتى تحقق المبتغى مهما كانت مآلات الانتخابات الرئاسية في أفريل 2019 وتؤكد استعدادها للنقاش والتعامل الإيجابي مع أي فرصة توافقية مع السلطة والمعارضة.

وفي انتظار انعقاد الدورة العادية لمجلس الشورى الوطني أيام 25-26 جانفي 2019 للفصل في مختلف الخيارات التي سيضعها المكتب التنفيذي الوطني بين يديه يدعو المكتب إلى ، تأهب واستعداد هياكل ومؤسسات الحركة والمناضلين والمناضلات والمنتخبين والمنتخبات لجمع التوقيعات ولخوض غمار الانتخابات الرئاسية بمرشحها بجدارة واستحقاق لعدم هدر مزيد من الوقت في حالة ما قرر مجلس الشورى الوطني ذلك  اجتماع الهيئة الوطنية والهيئات الولائية لتحضير الانتخابات ومباشرة مختلف أعمالها ذات الصلة ابتداء من يوم السبت 19 جانفي 2019 تسليم اللجان القطاعية المتخصصة النسخة الجديدة ل" البرنامج البديل" بمناسبة انعقاد اللقاء العادي للمكتب التنفيذي الوطني يوم الثلاثاء 22 جانفي 2019 بحضور وسائل الإعلام".

وبهذا البيان تكون حركة حمس قد أعلنت نيتها الترشح و الذي سيفصل فيه مجلس الشورى ، وحسب البيان فإن مقري سيترشح للرئاسيات مادام أن البيان قد أشار الى جمع التوقيعات استعدادا في حال ما تم تقرير دخول الانتخابات.

وكما كان متوقعا ، أعلن الجنرال المتقاعد على غديري هو الآخر نيته في الترشح للرئاسيات القادمة ، علما أن الجنرال غديري المتقاعد كان مؤخرا قد تلقى تعليمات من وزارة الدفاع عبر بيان لها تذكره بواجب التحفظ عندما راح يتطرق الى مسألة الجيش من الرئاسيات القادمة.

ومن المؤكد أنه وبعد استدعاء الهيئة الناخبة من طرف رئيس الجمهورية ستظهر العديد من الشخصيات لتتقدم إلى الرئاسيات ، فيما ينتظر تقدم الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في آخر لحظة مثلما هو معهود ، حيث أن آخر أجل لإعلان الترشح وسحب استمارات الترشح هو 45يوم بعد استدعاء الهيئة الناخبة، أي يوم 4مارس.

ومن بين المرشحين عزيز بلعيد رئيس جبهة المستقبل، كما أعلن رئيس حزب الحكم الراشد فيصل بلهادي هو الآخر ترشحه، في انتظار دخول العديد من الشخصيات هذا السباق.