إجراء الرئاسيات في موعدها لن يقدم شيء للجزائر
06 كانون2 2019 681

جدد مطلبه بالولوج في فترة انتقالية، موسى تواتي:

إجراء الرئاسيات في موعدها لن يقدم شيء للجزائر

علي عزازقة

تساءل موسى تواتي عن جدوى إجراء الانتخابات الرئاسية في وقتها المحدد، والكل على يقين بأن الشعب الجزائري سيعزف عنها، سيما وأن سيناريو التشريعيات وحتى المحليات ليس ببعيد، في حي دعا إلى إعادة الحكم للشعب وعدم الاكتفاء بالخطاب الرنان فقط، مجددا في الوقت ذاته مطالبه بالولوج في فترة انتقالية يقودها رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة.

وقال  رئيس الجبهة الوطنية الجزائرية في اتصال ربطه "بالوسط"، بأن الحديث عن إجراء الانتخابات الرئاسية في وقتها المحدد دون تأجيلها، يدعو إلى طرح أسئلة عديدة أهمها :" هل حقا هنالك إمكانية إجراء هذه الانتخابات في ظل فرار الشعب من السياسة بشكل عام؟"، مضيفا:" الكل تابع التشريعيات ولاحظ نسبة المشاركة الضعيفة والعزوف المسجل فيها، فهل يراهنون على  نسبة أعلى أم هنالك شيء أخر؟"، وتابع المصدر ذاته سلسلة تساؤلاته ب:" وبعيد عن كل هذا هل الخزينة العمومية قادرة على تمويل الحلمة الانتخابية لكل المترشحين للرئاسيات؟".

وفيما يخص حديثه عن العزوف في الرئاسيات، أوضح تواتي بأن الأمر بات واضحا والجميع أقر ويقر بذلك، موضحا:" الشعب أصبح لا يؤمن بالانتخابات وما حصل في التشريعيات وحتى المحليات دليل صغير على ذلك"، مؤكدا في الوقت ذاته أن العزوف أضحى ميزة تتسم بها الانتخابات بالجزائر وهذا أمر لا أحد ينكره حسبه.

وفي سياق أخر جدد المصدر ذاته دعوته إلى ضرورة الولوج في فترة انتقالية لأنها الحل الوحيد الذي يمكن الشعب من استعادة سيادته، في ظل اللاشرعية التي تميز المؤسسات، مضيفا:" لا أرى أي شيء إيجابي في حال ما تم إجراء الانتخابات الرئاسية في وقتها المحدد، والدخول في فترة انتقالية بقيادية الرئيس بوتفليقة، أضحى ضرورة من أجل إعادة هيبة المؤسسات ومن ثم تنظيم انتخابات رئاسية في مناخ هادئ وشفاف".

اقرأ أيضا..