واشنطن تعرب عن ارتياحها لنوعية العلاقات مع الجزائر - الوسط الجزائرية

واشنطن تعرب عن ارتياحها لنوعية العلاقات مع الجزائر
صورة: أرشيف
17 تشرين2 2017 43

مباحثات بين بين بوقرة وساترفيلد

واشنطن تعرب عن ارتياحها لنوعية العلاقات مع الجزائر

س. م/ وكالات

أجرى سفير الجزائر بواشنطن عبد المجيد بوقرة، الخميس، مباحثات مع مساعد كاتب الدولة الأمريكي لشؤون الشرق الأوسط  دايفيد ساترفيلد. 


ونقلت وكالة الأنباء الجزائرية تصريحا للسفير الجزائري  قال فيه "أن اللقاء سمح بـ الوقوف على العلاقات  الجزائرية-الأمريكية".

وأضاف المصدر أن  "ساتر فيلد أعرب عن ارتياح الولايات المتحدة الأمريكية لنوعية علاقاتها الثنائية مع الجزائر".

ونقل المصدر عن السفير الجزائري قوله إن "الجزائر تعد أوثق حليف بالنسبة للطرف الأمريكي في المنطقة وبالنظر إلى مكانتها ودورها ونفوذها يمكن لها المساعدة أكثر في تسوية الأزمات الإقليمية وفي تعزيز التعاون في مجال مكافحة الإرهاب والتطرف العنيف".

وتأتي هذه المباحثات والأنظار متوجهة في الجزائر إلى الزيارة المرتقبة للرئيس الفرنسي، ايمانويل ماكرون، في السادس من ديسمبر المقبل، وتحمل ملفات سياسية وتجارية وتاريخية ثقيلة بين البلدين".

وعلى صعيد أخر تناول الطرفان سبل الاسراع في تسوية الأزمة في ليبيا. 

وأعرب مساعد كاتب الدولة الأمريكي عن أمله في انضمام أطراف أخرى إلى الجهود  التي تبذلها الجزائر والولايات المتحدة الأمريكية من أجل التوصل إلى تسوية  تفاوضية للأزمة مبرزا أن الجزائر وواشنطن تؤيدان كليا جهود مبعوث منظمة الأمم  المتحدة إلى ليبيا.

وأضاف أن "الطرف الأمريكي يرى بأن العمل الذي تقوم به الجزائر مع دول الجوار  وفاعلين آخرين من شأنه الإسهام في تحقيق هذا الهدف".

وأوضح السفير أن المحادثات دارت كذلك حول الوضع في الساحل والجهود المنتظرة  من الولايات المتحدة الأمريكية لدعم تنفيذ اتفاق السلم في مالي المنبثق عن  مسار الجزائر لاسيما الدور الذي قد يلعبه معهد كارتر في هذا الشأن. 

وتطرق الدبلوماسيان في هذا الصدد إلى الإمكانيات التي ينبغي تعبئتها لتمكين  معهد كارتر من الاضطلاع بالمهمة التي أوكلت له في إطار اتفاق السلم في مالي.

كما تطرق الطرفان إلى "الحلول الحقيقية" التي ينبغي إيجادها لمسألة الهجرة  السرية.

اقرأ أيضا..