بالصور: مأساة عائلة انهار عليها سقف المنزل، والسلطات تتفرج ..! - الوسط الجزائرية

انهيار سقف منزل عائلة ادريسي
انهيار سقف منزل عائلة ادريسي ص: الوسط
12 آب 2017 غ. الحفناوي 166

الجلفة:

بالصور: مأساة عائلة انهار عليها سقف المنزل، والسلطات تتفرج ..!

 

 شهدت الجلفة مأساة كبيرة بعد انهيار مسكن على عائلة ادريسي عبد القادر التي تعتبر من أقدم العائلات بولاية الجلفة. حيث سقط سطح البيت على العائلة أول أمس حوالي الساعة الثانية صباحا، نجم عنه فقدان الفتاة (فرح) ذات سبع سنوات وتسبب في جروح بالغة الخطورة لباقي أفراد العائلة المكونة من خمسة أفراد وامهم وأدى إلى حالة من الفزع لدى الجيران .المنزل الواقع بالحي القديم الفلاح ،الذي شيد قبل سنة 1934 في الحي العتيق بيروعرب سابقا الذي بناه الاستعمار سنة 1864 وهوعبارة عن سكنات فردية لعمال مكتب العرب من الفرنسيين والموظفين من الأهالي.


وعند تنقل ( الوسط ) إلى عائلة ادريسي، لاحظت حجم الخسائر التي تعرضت لها . حيث انهار سقف المنزل المتكون من غرفتين ومطبخ وفناء صغير كلها مسطحة بالقرميد والزنك وفي حالة هشاشة. وحسب عضوبجمعية الحي العتيق فان الجمعية " قد وجهت شكاوى عديدة في هذا الموضوع للولاية " مؤكدا على أن " الجمعية سبق وان دقت ناقوس الخطر مطالبة بالاستفادة من عمليات الترميم التي مست حي البرج واستثنى منها حي الفلاح " في حين أكد الناشط الجمعوي محمد زقعار بأن " ما وقع لعائلة عبد القادر مأساة حقيقية يمكن أن تقع لعديد من السكان في اي لحظة " مضيفا " بأنه على السلطات المحلية التحرك من خلال إعادة ترميم الحي الذي يحوي على أكثر من 150 مسكنا معرضة للسقوط " ويضيف بان " جمعية الحي راسلت الوالي ورئيس الدائرة سنة 2012 من اجل تدارك الكارثة ".

الكارثة التي حلت بعائلة دريسي ربما لن تحرك السلطات حسب تصريحات المعزين الذين توافدوا بقوة إلى بيت الضحية، إذ ورغم نزول الوالي وتقديم التعازي باعتبار ان إقامة الوالي لا تبعد سوى بأمتار عن المنزل المنهار، إلا أن الوالي لم يقدم أي شيء للتخفيف من معاناة الضحايا .باعتبارهم فقدوا كل مستلزمات البيت ، خاصة وأن عم الضحايا ادريسي عيسى طالب الوالي التدخل بسرعة، كما غاب التكفل بالعلاج النفسي باعتبار أن الضحايا يعيشون في حالة من الحزن والألم من اجل التخفيف عنهم وقد تعرضوا لجروح خاصة الابن أسامة ذو14 سنة الذي مازال يعيش هول الصدمة، كما تبدوا آثار الانهيار على وجه وجسم الطفل عبد الكريم ( 3 سنوات ) الذي تعرض لجروح ورضوض كادت أن تودي بحياته.

من جهة أخرى قامت عدد من الجمعيات بزيارة العائلة من اجل تقديم واجب العزاء وإبداء تضامنها، لان المنزل لم يعد صالح للسكن . مما اضطر العائلة إلى ترك منزلها هربا والسكن عند احد أقربائهم . في حين أكد مكتب الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان في رسالة موجهة للسلطات المحلية بضرورة استفادة العائلة من معونات خاصة ضمن برنامج الكوارث مع الإسراع بالتكفل بالضحايا ومرافقة أخصائيين نفسانيين لهم. وطالبت الرابطة مديرية النشاط الاجتماعي بتقديم مساعدا عاجلة ممثلة في أغطية وافرشة ومستلزمات منزلية بعد أن أصبحت العائلة تعيش في العراء .

اقرأ أيضا..