بوتفليقة يدعو الوزير الأول إلى عدم التضييق على المتعاملين الاقتصاديين - الوسط الجزائرية

رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة
رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة ص: الأرشيف
08 آب 2017 524

نقلا عن أوساط إعلامية

بوتفليقة يدعو الوزير الأول إلى عدم التضييق على المتعاملين الاقتصاديين

علي عزازقة

تداولت مصادر إعلامية، الثلاثاء، الحديث عن دعوة رئيس الجمهورية الوزير الأول عبد المجيد تبون "المتواجد في عطلة" إلى عدم التضييق على المتعاملين الاقتصاديين.


وفي هذا الخصوص قال الخبير الاقتصادي بوزيان مهماه في تصريح خص به "الوسط" بأنه من غير الممكن فصل المال عن السياسة، والنقاش الدائر حول هذا الموضوع هو نقاش لا أساس له، لكون ما يجب أن يناقش هو ضرورة عودة الدولة وحضورها من أجل تنظيم السوق في الكثير من القطاعات.

وأوضح ذات المتحدث، أنه يجب التركيز على مبدأين أساسيين والعمل على التزاوج بينهما، وهما الشفافية وحرية النشاط الاقتصادي زيادة على هيمنة الدولة التي يجب أن تضع النظم الأساسية التي تسير الوضع في كامل القطاعات، وقال ذات المتحدث بأن الحديث عن فصل السياسة عن المال مجرد حديث بيزنطي، لكونه سيخلق صراعا من ورق بين رجال الأعمال والسياسيين، وأوضح ماهماه أن العالم يعمل وفق مبدأ عدم الفصل بين السياسة والمال، ويركز على مبدأ ضرورة تسيير الدولة للواقع السياسي والاقتصادي وفق نظم واضحة تخدم الجميع على حد تعبيره، وأكد الخبير الاقتصادي أنه يجب على مقرري السياسات العمومية أن يعطوا الأساسيات للنشاط الاقتصادي، الشفافية وحرية النشاط في هذا المجال المهم، خاصة وأن الجزائر تعرف أزمة مالية تلزم جمع كل الجهود ورأس المال على قوله.

أما سياسيا فقد أوضح الخبير السياسي عزيز بن طرمول في اتصال ربطه بالوسط، أنه يمكن ما جاءت به التقارير الإعلامية جاء بمثابة تطمينات للمتعاملين الاقتصاديين بعد الحملة الأخيرة التي مست العديد من الأسماء وتعيين لجان ولائية متعدد المهام لإعداد تقارير خاصة بالعقار الصناعي وما روج من حوله، وقال ذات المتحدث أن التحرش بالمتعاملين كما جاء في التقارير جاء ردا على ما توصلت به الرئاسة من تقارير كتابية وخاصة شفهية من مستشاريها،  وكما يبدو حسب بن طرمول أن الخوف هو من باب تأثير ذلك على المتعاملين الأجانب ومن هم في طريق الاستثمار، متابعا في الأخير:"  ثم أن الأمر أعمق من ذلك لأن الأسماء المشار إليها لها نصيب كبير من المساهمة في مجال استيراد العديد من المواد الاستهلاكية والخدماتية".

اقرأ أيضا..