تبون مطالب بفتح تحقيقات في ملفات الخدمات الجامعية والنقل - الوسط الجزائرية

الوزير الأول عبد المجيد تبون
الوزير الأول عبد المجيد تبون ص: أرشيف
06 آب 2017 سارة بومعزة 347

تهم بالفساد و نهب أموال الطلبة

تبون مطالب بفتح تحقيقات في ملفات الخدمات الجامعية والنقل

كشف  الطاهر شروف القيادي بالاتحاد العام الطلابي الحر ، أمس، عن جملة من العراقيل التي ستطبع الدخول الجامعي 2017/2018، سواء ما تعلق بالجانب البيداغوجي أو الاجتماعي، داعيا مصالح طاهر حجار إلى فتح باب الحوار وإطلاق الندوة الوطنية لإصلاح الخدمات الجامعية التي وعد بها قبل سنة ونصف لتدارك الجامعات، مطالبين تبون بالتدخل وإيفاد لجان تحقيق حول صرف أموال الخدمات، وكذا بخصوص النقل.

دعا الاتحاد العام الطلابي الحر، أمس، وزارة التعليم العالي والبحث العلمي لفتح نقاش واسع مع الشركاء الاجتماعي، مؤكدين أن خطوة تغيير المدير العام للخدمات الجامعية الأخيرة، أول أمس، إيجابية، إلا أنها لا تفي بالغرض، كون الإشكالات أوسع من منصب شخص واحد، طارحا مجموعة من النقائص التي يمكن تقسيمها إلى بيداغوجية واجتماعية، فبداية من المشاكل البيداغوجية، كشف الاتحاد الطلابي عن نقص تأطير في بعض التخصصات، بالمقابل عدم فتح مناصب توظيف للأساتذة على غرار تخصصي الفلسفة والتاريخ على مستوى بعض الجامعات، ناهيك عن تخصصات أخرى في الماستر التي تعاني من نفس مشكل التأطير. كما أكدوا على ضرورة إلغاء مركزية التحويلات، التي تقتصر على مستوى الوزارة فقط.

من جهة ثانية تطرق المتحدث إلى إشكالية عدم تطابق الجامعة مع سوق العمل عبر الوظيف العمومي، وهو ما أرجعه الاتحاد إلى عدم التنسيق بين الوزارات: التربية الوطنية، والتعليم العالي ووزارة العمل والمالية.، وهو ما يجعل تخصصات تدرس من أجل الدراسة فقط، في حين يتم تهميشهم ورفضهم بعد توجههم لعالم الشغل وعبر الوظيف العمومي. كما دعوا وزارة التعليم العالي لتدارك تخصصي الطب والهندسة المعمارية، بعد التأخر الذي نتج عن إضراب الـ3 أشهر خلال السنة الجامعية المنصرمة، وهو ما يجعل الدخول القادم ضاغطا على الإدارة، يضاف له ضرورة تفعيل اللجان البيداغوجية المغيبة.

 وتطرق الاتحاد إلى تأخر الدكتوراه الموقعة بين الجزائر وتونس، في حين أنها خلال السنة الماضية كانت معدة في مل هذا الوقت، مضيفين في إطار الدكتوراه ضرورة إلغاء شروط الإلتحاق بها، بخصوص نظام التصنيف :الفئات الخاصة، ناهيك عن إشكالية تفعيل المخابر الجامعية، والتي سبق لوزير التعليم العالي والبحث العلمي وراهن على بعث البحث العلمي، وتوسيع نطاقه عبر توقيعات اتفاقيات مع مؤسسات العمل.

تبون مطالب بالتدخل للفصل في تسيير أموال الخدمات الجامعية

من جهة ثانية وفيما تعلق بالشق الاجتماعي، رفع الاتحاد صوته للوزير الأول عبد المجيد تبون، للتدخل وتعيين لجنة وزارية للنظر والتحقيق في كيفية تسيير أموال الخدمات الجامعية، في ظل استفحال الفساد على مستوى الديوان الوطني للخدمات الجامعية بحسبهم.
كما أكدوا على الطاهر حجار ضرورة تفعيل الندوة الوطنية الخاصة.

وتوسع المتحدث في ملف النقل الجامعي، الذي دعا إلى ايفاد لجنة تحقيق بخصوص صفقات النقل الجامعي، وإعادة النظر في عدد الحافلات وطريقة توزيع الخطوط، مستشهدا بخط "بن عكنون، حيدرة وسط، بوزريعة" وبأنه مسار واحد يمكن توحيد الخطوط عبره، أي بدل تخصيص 40 حافلة نقل طلبة مفرقة بين الخطوط، يتم توحيد الخطوط، والاكتفاء بـ30 حافلة، في ظل سياسة التقشف التي تدعوا إليها الحكومة، يضاف لها التجاوزات الحاصلة، والتي أكد أنه لا يمكن الوقوف والتصدي لها من دون استحداث لجنة مراقبة على الحافلات ليس من طرف المتعاملين، في ظل تجاوزات المعنيين على غرار التوقف على مستوى الطريق السريع، وهو ما أرجعوه إلى عدم التنسيق بين مديرية النقل والخدمات الجامعية حول مخطط السير.

مطالب بالتحقيق في قرارات المفوض بالخدمات

وبالعودة إلى تغيير مدير الخدمات الجامعية مؤخرا، أبرز شروف أنه بعد تدخل الوزير الأول وتعيين المدير العام للخدمات الجامعية، بعد استقالة عبد المجيد قاسي المعين من طرف الوزارة، تم تفويض بومدين بليفة، إلا أن التفويض يعني أن الأخير لم يكن آمرا بالصرف، أي لا يتيح له القانون تعيين المدراء أو تنحيتهم، إلا أن ذلك حدث، وهو ما بنى عليه الاتحاد مطلبه الخاص بفتح تحقيق حول التعيينات وانهاء المهام الذي تم بحق بعض المدراء من طرف المفوض.

اقرأ أيضا..