بن يونس ديكتاتور وعلى الداخلية فتح تحقيق حول الأمبيا - الوسط الجزائرية

القيادي المستقيل من الحركة الشعبية الجزائرية، عبد الحكيم بطاش
القيادي المستقيل من الحركة الشعبية الجزائرية، عبد الحكيم بطاش صورة: أرشيف
22 تموز 2017 علي عزازقة 469

بطاش يفتح النار على رئيس حزبه السابق:

بن يونس ديكتاتور وعلى الداخلية فتح تحقيق حول الأمبيا

 قدم  القيادي المستقيل من الحركة الشعبية الجزائرية، عبد الحكيم بطاش، يوم أمس، الأسباب التي جعلته يقدم على ترك الحزب، حيث نعت رئيس الحركة عمار بن يونس بالديكتاتور الذي قام بقرارات تخدم مصالحه ومصالح حاشيته دون سواهم من في الحزب، داعيا وزارة الداخلية إلى فتح تحقيق حول مطابقة تسيير قيادة "الأأمبيا" للوائح المؤتمر، ومدى احترامها للقانون الأساسي للحزب.

وحسب بيان تحصلت "الوسط" على نسخة منه، راح رئيس بلدية الجزائري الوسطى والقيادي السابق في حزب بن يونس ينتقد هذا الأخير، ويتهمه على أنه السبب الذي جعل العديد من القيادات في الحزب تقدم إستقالتها، حيث أكد بطاش أن رئيس الحركة قام بعزل "الأمبيا"، زيادة على ضربه ثوابت المجتمع الجزائري بخطاباته الاستفزازية وألفاظه غير الأخلاقية، ومن جهة أخرى دعا ذات المتحدث أوفياء المكاتب الولائية ومناضلي الحزب عبر ربوع الوطن للتجند والتأهب رفضا للتهميش والإقصاء من خلال القرارات الشخصية لرئيس الحزب وإعادة الكلمة للقاعدة النضالية، وقال في هذا الصدد إن القيام بحركة تصحيحية مرهون بتحقيق مناضلي الحزب حول هذا المسعى، مشيرا الى أنه سيعقد لقاء  معهم خلال الأيام المقبلة للفصل والبت في كيفية التعاطي مع الوضعية الحالية للتشكيلة السياسية.

وفي سياق أخر كشف بطاش، أن عدد أعضاء المجلس الوطني المستقيلين عن ولاية الجزائر بلغ 9 أعضاء، في حين وصل استقالات منسقي البلديات الى 35، ومنسقي الدوائر الى 9 أعضاء، أما عدد المناضلين فقد تجاوز 1625 مناضل عن الحركة الشعبية الجزائرية في العاصمة، وفي سياق إجابته عن أسئلة الصحافيين، علق ذات المتحدث، عن تعيين وزير السياحة مسعود بن عقون لفترة لم تتجاوز 48 ساعة، قائلا” عمارة بن يونس بهدلنا بهذا الاقتراح وهو يتحمل مسؤولية هذه الفضيحة، وعن احتمال ترشحه للمحليات المقبلة، قال بطاش، إنه سيعقد لقاء مع مواطني الجزائر العاصمة حيث سيعرض حصيلته، وسيكون لهم قرار ترشحي لعهدة ثانية من عدمه.

اقرأ أيضا..