هناك ما هو أهم من بقاء بن صالح
15 تموز 2019 156

سياسيون و محللون سياسيون ل الوسط

 

هناك ما هو أهم من بقاء بن صالح

ف.نسرين 

أظهرت بعض التصريحات الأخيرة من طرف بعض الشخصيات الفاعلة في الساحة السياحة جدلا حول أن المعارضة بدأت تتقبل فكرة بقاء بن صالح رئيسا على الدولة وفيما اعتبر متحدثون للوسط أن الخطوة مهمة من طرف المعارضة و ستحدث انفراجا في المشهد السياسي ووضع حد للمناخ المتوتر يرى آخرون أن المسألة لا يمكن الفتوى فيها لأنها تتعارض مع مطالب الحراك الشعبي .

 

اسماعيل دبش

بقاء بن صالح ضرورة حتمية

قال المحلل السياسي إسماعيل دبش أن الانتخابات الرئاسية تبقى هي الحل الوحيد لخروج الجزائر من الأزمة و أوضح أن مطالب بعض السياسيين بالجمعية التأسيسية أو الفيدرالية يمكنهم الترشح للانتخابات ووضع مطالبهم في برنامجهم الانتخابي و عرضها على الشعب للتصويت عليها و من يفوز يجسدها في الواقع ومن جهة أخرى أكد الخبير السياسي على ضرورة بقاء بن صالح لإدارة الانتخابات و أوضح أن المعارضة فهمت أن وظيفة بن صالح تنتهي عند انتخاب رئيس جمهورية و أضاف ذات المتحدث  أنه مالم يتم انتخاب رئيس فبقاء بن صالح حتمية

و عن حكومة بدوي قال دبش أن المعارضة تقدّمت خطوة مهمة، وبدأت تتقبّل فكرة بقاء بن صالح على رأس الدولة، مع استقالة رئيس الحكومة نورالدين بدوي وتعويضه بشخصية توافقية، تحظى بكامل صلاحيات، تتولى إجراء الحوار مع كل الأطراف وتشكيل الحكومة وهيئة المستقلة لتنظيم الانتخابات الرئاسية.

 

عامر رخيلة

المنادون بانتخابات الرئاسية يتزايدون

أكد المحلل السياسي عامر رخيلة أن السلطة لا تزال تتمسك بالخيار الدستوري و خيار الانتخابات الرئاسية أصبح لديه قبول أكثر و المنادون بها يتزايدون و حول بقاء بن صالح قال ذات المتحدث إذا تمسكنا بالدستور فلا يمكن إقالة بن صالح إلا إذا استقال و ما ينطبق على بن صالح ينطبق على الحكومة من الناحية الدستورية و أضاف أن المسالة تخضع للمحادثات التي ستجري ومن جهة أخرى و حول الحراك قال عامر رخيلة انه منذ الجمعة أخذ الحراك انعكاس آخر وقال شاهدنا أصوات جديدة دخلت بأفكار و طروحات جديدة تعاكس ما نادى به الحراك في كل جمعاته و هذا ما اعتبره تجاوزا خطيرا في حق الحراك و مطالبه و عن فشل المبادرات السياسية رغم كثرتها في إيجاد مخرج للأزمة قال رخيلة أن المبادرات تعكس التوجهات السياسية لأصحابها و لها بداية معلومة من حيث الأجندة و قال أنها لم تنجح إلى الآن في كسر الجمود وتجاوز حالة الركود.

 

المحلل السياسي علي ربيج

تنازل المعارضة تجاوب مع قائد الاركان

 

قال المحلل السياسي على ربيج أن الجماعة التي حضرت ندوة رحابي وبعض أفراد المجتمع المدني الذي التقى بهم يوافقون على بقاء بن صالح وقال ان هذا يمكن اعتباره مبدئيا نوع من التنازل و تجاوبا مع خطاب قائد الأركان و أضاف ذات الخبير أن بقاء بن صالح يخدم كل الأطراف من العدالة  و غيرها و ان المرحلة التي نعيشها تستدعي بقاءه إلى حين إجراء انتخابات وفي رأي  ربيج أن تنازل المعارضة على بقاء بن صالح يمكن أن يقابله التنازل على حكومة بدوي مع الإبقاء على بن صالح رئيسا إلى حين إجراء انتخابات"، مؤكدا أن "هذا الأمر سيحدث انفراجا كبيرا في المشهد السياسي الجزائري ويضع حدا لهذا المناخ المتوتر".

 

قيادي حمس حمدادوش ناصر

وثيقة الحوار ترفض بن صالح

من جانبه قال القيادي في حزب حمس أنه لا يعتقد ان المعارضة تقبلت فكرة بقاء بن صالح و أوضح  وثيقة منتدى الحوار الوطني نصت على ذهاب الرموز السياسية للنظام، وعدم القبول بأشرافهم على الحوار والانتخابات، مشيرا إلى أن لا شيء تغير لحد الآن و أضاف حمدادوش أن حركة مجتمع السلم تعتبر ذهابهم إحدى الضمانات الحقيقية لنزاهة أي انتخابات قادمة، مؤكدا أن ذهابهم لا يعني الخروج عن الحل الدستوري والمؤسساتي.

 

المحلل السياسي ارزقي فراد

بقاء بن صالح مخالف للحراك

 

قال المحلل السياسي أن مسالة بقاء بن صالح لا يفتى فيها و الشعب في الميدان و أضاف انه من الصعب أن تغض الطبقة السلطة بصرها عن مطالب الحراك و قال أن بعض الشخصيات الفاعلة صرحت أنها لا تمانع بقاء بن صالح و اعتبر تصريحاتها تجري في الاتجاه المعاكس و المخالف لإرادة الشعب و قال أن السلطة عليها اخذ بعض الإجراءات للتهدئة و عليها تقديم تنازلات وفق ما وعدت .