الجدل يهيمن على نتائج منتدى الحوار الوطني
08 تموز 2019 297

انطلقت من الخلاف بين الوثيقة والبيان الختامي

الجدل يهيمن على نتائج منتدى الحوار الوطني

تلا اجتماع الحوار الوطني عدة خلافات، بالأخص تجسدت بين القيادي بجبهة العدالة والتنمية ومنسق الاجتماع عبد العزيز رحابي، بلغت بالأول حد اتهام الثاني بلعب دور أكبر من المبرمج له، قائلا أنه استدعي كـ"موزع كلمات"، في حين أنه تجاوز صلاحياته رابطا بين ذلك وبين قوله بوجود أطراف تريد استبدال ما سميت بوثيقة عين البنيان - التي تم تكريس 3 أشهر من العمل لصياغتها- بمجرد بيان ختامي قال أنه لا يتضمن كل نقاطها ويركز على موضوع الانتخابات الرئاسية لا غير.


 صادوق: البيان الختامي تضمن نفس نقاط وثيقة المنتدى

 

وأوضح القيادي بحركة مجتمع السلم في اتصال ربطه بـ"الوسط" أن البيان الختامي تم إعداده مسبقا وأرسل للجميع، حيث تضمن نقاط الوثيقة، مستبعدا الخلاف حوله، قائلا أنهم كمشاركين في المنتدى كانوا موافقين عليه. أما بخصوص الوثيقة فقال أنه تم توزيعها على المشاركين في بداية المنتدى، وهو أبلغ من تلاوتها، حيث أن حيازة النسخة أوضح خاصة نظرا لطول محتواها، مضيفا أنه لا علم له إن كان قد تم برمجة تلاوتها من عدمه مسبقا.

 

جيلالي سفيان: نأسف لبروز خلافات لا تخدم الحوار

 

بدوره رئيس جيل جديد جيلالي سفيان، قال أن مشاركتهم جاءت كضيوف فقط، وأنهم لم يكونوا من المنظمين وبالتالي مشاركتهم لم تكن مباشرة وبالتالي لا التزام مع البيان وصياغته، إنما جاءت مشاركتهم لتوضيح موقفهم وتحليلهم للوضع، دون امتلاك معلومات صياغة البيان النهائي، خاصة أنه انسحبوا من القاعة بعد كلمته.

أما بخصوص الخلافات التي طفت فقال أن المنتدى كان محاولة لفتح المجال للحوار والنقاش، معربا عن أسفه لكون بعض الأحزاب والشخصيات الوطنية ليست على استعداد كامل لتقبل النقاش بما يحتاجه من أفق وسعة صدر، والدخول في تخوفات من الآخر والبناء حسب معطيات كل طرف، وهو ما يبقي التوصل لاتفاق ورؤية موحدة قيد الانتظار.

 

بن بعيبش: لا اعتراض لنا على البيان الختامي

 

أما رئيس حزب الفجر الجديد الطاهر بن بعيبش فقال لـ"الوسط" أنه بصفته من ضمن المجموعة وأنه حاول التقريب والتحرك في كل مرة من أجل رأب الصدع، قائلا أنه ينبغي التركيز على عمل الثقة فيما بين الأطراف، موضحا بخصوصه أنه اطلع على الوثيقة من بعيد وبخصوص البيان رغم أنه لم يطلع عليه إلا أنه أعطى موافقته بخصوصه، كون الأمور تحتكم للثقة. معلقا على طبيعة التصريحات التي تلت الخلاف بأنها لا تليق بخاصة وصف رحابي بأنه عيّن لـ"توزيع كلمات"، بل عين باقتراح من الشيخ جاب الله في اجتماع رسمي كرئيس للجنة التي انبثقت عنها لجان فرعية، أي انتخب كرئيس وشكّل لجان فرعية: لجنة التنظيم ولجنة الاقتصاد، السياسة العامة.
أما حول عدم عرض الوثيقة خلال بداية الندوة، فأرجعها لطول فحواها إلى جانب كثرة المتدخلين، في حين أنه تم توزيع حوالي 800 نسخة وبالتالي مختلف الحاضرين اطلعوا على المضمون والنقاش دار حولها، كدليل على اطلاعهم عليها وتم الاقتصار على تلاوة البيان.

كما أضاف محدثنا أنه كان ينبغي الترفع عن هكذا تصريحات كون الوثيقة التي تم العمل عليها على مدار 3 أشهر وتم الاتفاق عليها، كان ينبغي ترجيح المصلحة الكبرى والتركيز عليها، وعدم الدخول في خلافات من أجل البيان فقط.


ربيعي: المنتدى في تواصل دائم مع الفعاليات التي غابت عن الاجتماع

 

قال رئيس الفضاء الجزائري للحريات فاتح ربيعي، أن أساس الرؤية المشتركة لحل الأزمة السياسية التي توصل إليها المنتدى الوطني للحوار، تتمثل في توفير أجواء انتخابات شفافة ونزيهة ذات مصداقية، ثم التوجه نحو انتخابات رئاسية ومباشرة عملية الإصلاح المطلوبة وتحقيق مطالب الحراك.

وأفاد ربيعي في تصريح إعلامي له، أن جزء كبيرا من المعارضة السياسية في الجزائر وفعاليات المجتمع المدني والنقابات والنشطاء والأكاديميين، قد استطاعوا ن يجتمعوا في محفل واحد كبير، وتجاوزوا الأنانيات الحزيبة وغلبوا المصلحة العليا للوطن، واستطاعوا أن يجمعوا بين ثلاث مبادرات من فضاءات متعددة، وتوصلوا لرؤية مشتركة لحل الأزمة السياسية الحالية، مضيفا بان أساس هذا الحل هو توفير أجواء انتخابات شفافة ونزيهة ذات مصداقية، ثم بعد ذلك التوجه نحو انتخابات رئاسية ومباشرة عملية الاصلاح المطلوبة وتحقيق مطالب الحراك.

وأوضح نفس المتحدث بأنه صحيح لم يتم دعوة الأحزاب الداعمة للعهدة الخامسة لأنها جزء من الأزمة السياسية ومرفوضة من طرف الحراك الشعبي، لكن جميع الأحزاب الأخرى المعارضة التي لم تدعم الخامسة تمت دعوتها، لافتا الى "نحن في تواصل دائم معها حتى تلك التي اعتذرت منها عن الحضور، ونحن نتواصل معها على أمل الوصول إلى أرضية مشتركة معها".

وابرز نفس المصدر بأنه من الممكن جدا أن تكون هناك جولات أخرى لهذا المنتدى الوطني للحوار، لأن هذا الأخير لم يكن وليد للقاء 6 جويلية 2019 فقط، بل نتيجة اجتماعات ماراطونية دامت لأكثر من 20 لقاء لما يسمى فعاليات قوى التغيير ونصرة خيار الشعب، والتي انبثقت عنها هذه الندوة التي سميت بالمنتدى الوطني للحوار، مشيرا إلى أن المؤكد هو أن هناك عمل مستمر في هذا المنتدى لتفعيل الآليات المطلوبة لتجسيد هذه الأرضية المشتركة على الواقع.

سارة بومعزة