الطلبة يتمسكون بدولة القانون ويرفضون الجهوية في الجزائر
25 حزيران 2019 158

أحيوا المسيرة ال18 لدعم الحراك

الطلبة يتمسكون بدولة القانون ويرفضون الجهوية في الجزائر

  - شهدت مشادات على خلفية الراية الأمازيغية

جدد الطلبة مسيراتهم الداعمة للحراك الشعبي حاملين لافتة "نحن أقرب من أي وقت مضى لكن لم نصل بعد .. " عاليا، نابذين للجهوية وداعين للتمسك بمطالب الحراك وارساء دولة القانون.


وانطلقت المسيرة ال18 للطلبة قرابة العاشرة صباحا بالعاصمة على مستوى ساحة الشهداء هاتفين ب" ليبيري لالجيري" ومؤكدين على رفضهم التلاعب بمكونات الهوية الجزائرية هاتفين ب"عربي قبايلي خاوة خاوة"  و"سئمنا الوضعية نرفض الجهوية نريد حلولا فورية" مع "طالبنا برحيل الباءات فوجئنا بالرايات".

كما حملوا شعارات الرهان على الاستمرارية "نحن أقرب من أي وقت مضى لكننا لم نصل بعد" مع" ما تبدلوش السوجي تروحوا قاع" و" ماكانش جهوية وحدة وطنية".

وبالعودة لحيثيات المسيرة حوالي الحادي عشر الا ربع تجمع مئات الطلبة بساحة الشهداء اجتمعوا مرددين قسما لتنطلق المسيرة وسط الأناشيد الوطنية والهتاف " قبايلي عربي خاوة خاوة والقايد صالح مع الخونة" والهتاف ضد وجوه النظام "بن صالح ديقاج" و"بدوي ديقاج".

قرابة العاشرةو50 دقيقة شهدت بعض المناورات على مستوى الطريق المحاذي لساحة الشهداء على خلفية محاولة نزع راية أمازيغية في حين رفض الطلبة تسليمها وتسليم حاملتها، مرددين مدنية ماشي عسكرية، وهو السيناريو الذي تكرر ل3  مرات على طول مسار الخط الرابط بين ساحة الشهداء إلى الأمير عبد القادر وصولا للبريد المركزي.

وتم متابعة المسيرة بهتاف لا بن صالح لا قايد صالح لا بدوي لا حكومة، "ديقاج ديقاج" و" يا حنا نتوما ما راناش حابسين".

قرابة  11.30 تجمع الطلبة على مستوى ساحة الأمير عبد القادر متمسكين بهتافات الوحدة "حنا توحدنا الوحدة الوطنية" و"العربي قبايلي خاوة خاوة" و" ماكانش فتنة كاين خاوتنا" مع شعار " التتويج الحقيقي للشعب هو يوم ينتخب رئيسا شرعيا.

منتصف النهار واصل الطلبة وقد تجمعوا بالآلاف المسيرة من البريد المركزي إلى شارع العقيد عميروش مركزين الهتاف ب"دولة مدنية ماشي عسكرية" في حين تم منعهم عبر حاجز أمني على مستوى نفق شارع حسيبة بن بوعلي، حيث قسم الطلبة لقسمين جزء عبر النفق قبل الحاجز الأمني ونصف بقي خلف الحاجز الأمني، قبل أن يغيروا وجهتهم هاتفين ب "خلوا الطالب يبان حلوا البيبان".

الملفت للانتباه أن العديد من المتظاهرات ارتدين اللباس التقليدي القبايلي متلحفات بالعلم الوطني، في ظل ندرة أو غياب تام للراية الأمازيغية، عدا بعض المشادات التي عرفتها الصبيحة على خلفية محاولة عناصر من الأمن نزعها من إحدى الطالبات.

سارة بومعزة