هناك مؤامرات تنسج يوميا و الجيش تصدى لها
08 أيار 2019 252

وزير الداخلية صلاح الدين دحمون

هناك مؤامرات تنسج يوميا و الجيش تصدى لها

إيمان لواس

لفت وزير الداخلية والجماعات المحلية صلاح الدين دحمون بدور الذي يلعبه الجيش في الأزمة الراهنة، معتبرا بأن المؤسسة العسكرية تقوم بواجبها كاملا موفيا غير مقصر لا يدخر أي جهد لا في حماية الحدود ومواجهة التحديات في الجوار، ولا في تفكيك ألغام الداخل التي يزرعها يوميا العديد للنيل من وحدة الشعب وألفته مع جيشه، في حين أشار بأن الحراك الشعبي الأخير أيقض جذوة الوطنية في نفوس الشباب الجزائري ووضعها في قلب اهتماماته وكيانه

قال دحمون في رسالة له بمناسبة الذكرى ال 74 لمجازر 8 ماي 1945، بأن "الجزائر اليوم محل نظر العالم ومختلف المخابر، وهي مصدر إعجاب لكن أيضا مصدر استغراب، فليس من حقنا أن نسمح بجعل بلادنا ميدان تجارب ولا من شعبنا عينة اختبار، فالحراك الشعبي الأخير أيقض جذوة الوطنية في نفوس الشباب الجزائري، ولو أنها لم تنطفئ يوما، ووضعها في قلب اهتماماته وكيانه

وشدد الوزير دحمون بأنه لا الجهوية أجدت، ولا النعرات العرقية والدينية ولا الإشاعات المغرضة والدسائس، ولا حتى التحاليل المنمقة التي تضرب بالغيب، مؤكدا على أن تلاحم المواطنين مع مؤسسات الدولة عبر الحوار البناء والمتواصل والمشاركة الفعلية، هما السبيل الوحيد لتعزيز الثقة، وبان هذا الواجب في هذا الظرف الدقيق لا يقل أهمية عن الذود عن البلاد ضد العدو، مستطردا يقول بان الجميع مطالب برفع كل التحديات ومجابهة كل الرهانات في نفس الوقت.

وفي سياق متصل، أكد المتحدث الشعب اليوم رفض المؤامرات الخارجية والدسائس وقطع الطريق أمامها غيرة على استقلاله، كما أنه رفض الخوض في متاهات العنف والتطرف، فقام بالمرابطة عند أسوار حصن السلمية ورفض التبعية لأجندات خاصة وفئوية.

.