استعمال خراطيم المياه و الكريموجان لأول مرة
12 نيسان 2019 774

حراك الجمعة يطالب برحيل بن صالح

استعمال خراطيم المياه و الكريموجان لأول مرة

مصالح الأمن تحجز كمية كبيرة من"السكاكين"

عصام بوربيع

تواصل الحراك الشعبي أمس بالعاصمة في ثامن جمعة منذ بدايته يوم 22مارس وقد شارك أمس الجمعة الآلاف من المواطنين الذين اكتسحوا شوارع العاصمة منذ الصباح ورفع المتظاهرون الذين كانوا بقوة كالعادة العديد من الشعارات و التي تركزت أساسا بالمطالبة برحيل عبد القادر بن صالح رئيس مجلس الأمة الذي تم تعيينه رئيسا للبلاد ل90يوم،وكذلك الوزير الأول نورالدين بدوي،ورئيس المجلس الدستوري طيب بلعيز و أبدع المتظاهرون الذين حرصوا على شعار السلمية في إطلاق مختلف الشعارات التي كانت تطالب برحيل بن صالح،والذي حسبهم أساس مطالبهم وشهدت مسيرات أمس على غير العادة العديد من الحوادث و المستجدات،حيث قامت مصالح الشرطة بضرب المتظاهرين بخراطيم المياه وسط شارع أودان ولم يفهم المتظاهرون هذه الخطوة من الشرطة،و التي تعد الأول من نوعها فيما يخص جمعات التظاهر.لكن العديد من المصادر بوقوع العديد من التجاوزات من طرف بعض المندسين أو الخلاطين لكن سرعان ما تواصل التظاهر بسلمية بعد انسحاب الشرطة وقبل هذا كانت مصالح الشرطة التي كانت مرابطة منذ الصباح في شوارع العاصمة وساحة البريد المركزي قبل أن تنسحب و تخفف من تواجدها

سعيد سعدي وجماعة الأرسيدي بلافتات مشبوهة

تسلل العديد من العناصر المحسوبة وسط المظاهرات حيث تم توجيههم بشعارات استثنائية وشاذة في هذا الحراك و التي كانت تستهدف الجيش وقائده الفريق أحمد قايد صالح وهي اللافتات التي لم تشهد تجاوبا من المتظاهرين ولا تكاد تظهر ،خاصة بعد أن تم كشف أنها حررت في أروقة حزب الأرسيدي

تحجز كمية كبيرة من الأسلحة البيضاء بضواحي البريد المركزي

وعلمت"الوسط"من مصادر خاصة أن مصالح الأمن عثرت على 450سلاح ابيض "سكين " في مكان واحد ،وذلك بضواحي البريد المركزي،وهو مايدل على وجود نوايا مبيتة لانتهاك سلمية المظاهرات و تعفين الوضع لاختراق هذا الحراك.

اقرأ أيضا..