سوناطراك فقدت 10 عامل خلال 3 سنوات الأخيرة
14 أيار 2018 194

بفعل غياب التحفيزات، عبد المؤمن ولد قدور:

سوناطراك فقدت 10 عامل خلال 3 سنوات الأخيرة

علي عزازقة
  • نطمح إلى تحقيق 60 مليار دولار من العائدات في افاق 2030
  • علينا عرض حصيلة الشركة سنويا أمام غرفتي البرلمان

كشف عبد المؤمن ولد قدور عن هجرة 10 ألاف عامل من مؤسسة سوناطراك خلال 3 السنوات الأخيرة متسائلا عن الأسباب التي دفعتهم الى ذلك واخذ القضية محمل الجد، في حين أكد أن سوناطراك تهدف إلى أن تصبح ضمن 5 شركات الأولى في العالم المخصص في هذا المجال.

وأوضح الرئيس المدير العام لسوناطراك خلال العرض المقدم في اليوم البرلماني تحت عنوان "الجزائر بين الانتقال الطاقوي والتنوع والاقتصادي رهانات وأفاق الصناعة النفطية الوطنية"، في ظل غياب وزير الطاقة، بأن يتوجب على المؤسسة العمل وفق استراتيجية واضحة في مجال التوظيف التي تستلزم الابقاء عليهم لفترة طويلة وطويلة، سيما وأن غياب التحفيزات في المؤسسة جعل الموظفين يهجرونها إلى مؤسسات أخرى، وذات السياق أوضح ذات المصدر بأن الاستراتيجية الجديد لشركة سوناطراك تهدف الى أن تصبح ضمن 5 شركات الاولى في العالم المخصص في هذا المجال، حيث تهدف الى زيادة الانتاج من خلال اكتشاف الحقول الجديدة في الوطن وخارجه، مع زيادة الانتاجية سواء في الطاقات البترولية أو المتجددة، كسعيها لبلوغ انتاج 1.3 جيكاواط من الطاقات المتجددة في الحقول البيترولية والتي تندرج ضمن السياسات الوطنية مع العمل على توسيع شبكات توزيع الغاز في ظل تزايد الأحياء والمدن الجديدة على المستوى الوطني، زيادة على تجنب خسارة 8 ملايير دولار سنويا التي لم يحدد مصيرها مبرزا على أن الشركة تعمل على وضع خطة تجنبها هذه الخسارة في غضون 2021.  

وأكد ولد قدور بأنهم يطمحون الى تحقيق 60 مليار دولار من العائدات في افاق 2030 وفق الاستراتيجية المحددة من طرف الشركة، أين يتم توجيه 50 بالمائة من هذه العائدات الى خلق الثروة الوطنية والنصف الأخر منها يتم توجيهها الى الاستثمارات المختلفة والاحتياطات، كما جاء في العرض أن الشركة تمر بمرحلة صعبة بفعل عوامل عدة، ترتكز أولها على نفاذ الحقول التاريخية التي كانت تعتمد عليها في التمويل والجباية، زيادة على الأمور التنظيمية التي تتعقد أكثر وأكثر حسب ولد قدور، ما يتوجب على المؤسسة الاعتماد على استراتيجية تخدم مصالحها وعائداتها السنوية.

ومن جانب أخر تطرق ذات المصدر إلى المؤشرات المالية والتي أكد بأنها شهدت تحسنا ملحوظا خلال سنة 2017 مقارنة بما كانت عليه في 2016، حيث أوضح أن ارتفاع سعر برميل النفط ب 21 بالمائة ساهم بشكل كبير في تحسين المداخيل الجبائية التي كانت متدهورة، أما عن الصادرات الخارجية فارتفعت من 27.90 مليار دولار الى 33 مليار في حين زادت داخليا ب 2 مليار وهذا ما يقارب 20 بالمائة سنويا، وفي سياق أخر شدد ولد قدور على أن سوناطراك استطاعت أن تخلق استثمارات وتتحكم في السوق حتى وسعر البرميل وصل إلى حدود 43 دولارا، وفي سياق أخر تطرق الرئيس المدير العام لسوناطراك  لملف الغاز الصخري حيث تساءل في رد له على سؤال صحفي عن سبب التأخر في استغلال الغاز الصخري داعيا الى ضرورة دراسة كافة العوامل التي تمكننا من استغلاله دون اضرار بالبيئة، مضيفا أن استغلال هذه الثروة ستكون اليوم أو غدا على حد تعبيره.

دعا الرئيس المدير العام لمجمع سوناطراك عبد المومن ولد قدور إلى عرض حصيلة الشركة الوطنية للمحروقات سنويا أمام غرفتي البرلمان، حيث أعرب ولد قدور عن رغبته في عرض حصيلة سوناطراك ومخطط تطويرها سنويا أمام أعضاء المجلس الشعبي الوطني ومجلس الأمة، حيث دعا المسؤول أعضاء مجلس الأمة ومؤسسات الدولة الأخرى إلى الاسهام في تحويل  سوناطراك من مؤسسة "بيروقراطية" إلى مؤسسة تجارية "في خدمة الشعب والدولة"، كما أوصى بتشجيع التواصل داخل سوناطراك وبين المجمع ومحيطه من أجل تضافر الجهود في خدمة تطوير الاقتصاد الوطني.

اقرأ أيضا..