مهماه يؤكد ترنح الأسعار بين 65 و70 دولارا مستقبلا
25 نيسان 2018 298

تراجع أسعار النفط بعد طفرتها يوم أمس:

مهماه يؤكد ترنح الأسعار بين 65 و70 دولارا مستقبلا

علي عزازقة

أكد بوزيان مهماه بأن تراجع أسعار النفط يرجع إلى عدة عوامل مهمة، للولايات المتحدة الأمريكية الدخل المباشر فيها، في ظل ارتفاع إنتاجها وعدم تحديد موقفها من الأسعار سواء كانت مرتفعة أو منخفضة، في حين شدد على أن سعر البرميل من النفط خلال قادم الأيام سيكون مترنحا بين 65 و 70 دولارا.

وأوضح الخبير الطاقوي خلال تصريح خص به الوسط، بأن تراجع الأسعار بعد الطفرة المسجلة خلال الأيام الفارطة لم يكن صدفة، لكون الولايات المتحدة الأمريكية لها اليد المباشرة في ذلك، حيث قال:" عدد حفارات الخام الأمريكي شهدت ارتفاعا أين بلغت 820 حفارة وهذا بزيادة 5 حفارات خلال الأسبوع الماضي، ما يجعل الإنتاج الأمريكي يرتفع"، وفي ذات السياق تحجج مهماه بالزيادة الكبيرة في مخزون الوقود داخل الولايات المتحدة هذا الأسبوع، والتي لها علاقة مباشرة بانخفاض سعر برميل النفط، وراح ذات المصدر يؤكد أن شبه الاتفاق الفرنسي الأمريكي حول إيران كان له تأثير كذلك على تراجع الأسعار، أما المضاربين حسب محدثنا فهم عامل آخر جعلوا برميل النفط يشهد تراجعا في السعر لكونهم دخلوا بالكميات التي اشتروها للسوق طمعا للربح بعد الارتفاع الكبير الذي ميز الأسعار الأيام الماضية.

وفي سياق آخر تطرق بوزيان مهماه إلى الحديث عن توقعاته لسعر برميل النفط خلال قادم الأيام، حيث أفاد" هنالك قوة طلب كبيرة على مستوى القارة الآسيوية، لهذا فالأسعار ستكون بين 65 و70 دولارا خلال الأيام المقبلة"، لكنه عاد وقال:" هذا الأمر راجع كذلك إلى الموقف الأمريكي من الأسعار سواء كانت منخفضة أو حتى مرتفعة"، وذكر محدثنا بموقف واشنطن بخصوص نتائج اجتماع الدوحة والذي خرج بنتائج إيجابية تحث على ضرورة تعزيز موقف الأوبك و10 دول أخرى الخاص بتسقيف الأسعار وهذا بمباركة موسكو، حيث أكد أن أمريكا ستعمل على زعزعة هذا التوافق، أما تقنيا فهي ترى أن الفارق كبير بين سعر البرنت والخام الأمريكي حيث بلغ 6.38 دولارا للبرميل بالنسبة للأول ما يجعل الأسعار تترنح بين ما صرح به سابقا.

وكانت أسعار النفط يوم أمس قد عرفت تراجعا بعد أن شهدت أعلى مستوى في أكثر من ثلاثة أعوام الذي سجلته في الجلسة السابقة بفعل تأثر السوق بزيادة مخزونات الوقود والإنتاج في الولايات المتحدة، وسجلت العقود الآجلة لخام برنت 73.71 دولار للبرميل  في الساعات الأولى لصباح اليوم، بانخفاض 15 سنتا أو 0.2 بالمئة عن التسوية السابقة وهو ما يقل نحو 1.8 دولار عن المستوى المرتفع المسجل في نوفمبر تشرين الثاني 2014 عند 75.47 دولار للبرميل والذي بلغته في الجلسة السابقة، وانخفضت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 12 سنتا أو 0.2 بالمئة إلى 67.58 دولار للبرميل وهو ما يقل أيضا عن المستويات المرتفعة المسجلة في نهاية 2014 عند 69.56 دولار للبرميل والتي بلغها الخام مطلع أبريل نيسان.

وعزا متعاملون تراجع الأسعار يوم الأربعاء إلى بيع لجني الأرباح بعد مستويات يوم الثلاثاء المرتفعة لكن محللين عديدين قالوا إن فترة تخمة المعروض التي بدأت في 2014 انتهت الآن بسبب تعطل إمدادات وكذلك قوة الطلب، حدث ذلك بفعل تخفيضات الإنتاج التي قادتها منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) والتي بدأت في 2017 بهدف دعم السوق إضافة إلى تأثير الاضطرابات السياسية على إمدادات من الشرق الوسط وفنزويلا وأفريقيا.