وزارة التجارة تلزم مصانع السيارات بتوضيح مراحل التصنيع - الوسط الجزائرية

وزارة التجارة تلزم مصانع السيارات بتوضيح مراحل التصنيع
ص: أرشيف
28 تموز 2017 سارة بومعزة/ وكالات 689

اعتبرت زمن الاكتفاء بالتركيب قد ولى

وزارة التجارة تلزم مصانع السيارات بتوضيح مراحل التصنيع

 حدد وزير التجارة أحمد ساسي عبد الحفيظ، أول أمس، جملة من الخطوات التي يتعين على مصانع تركيب السيارات اتباعها، من أجل بلوغ مرحلة التصنيع المحلي، خاصة أن ويزر الصناعة سبق وأن أكد أن العملية بالجزائر تحولت الى استيراد مقنع، في حين كشف عن خطة بلوغ مرحلة التصنيع ستتوضح قريبا.

دعا وزير التجارة أحمد ساسي عبد الحفيظ، أول أمس، خلال كلمته لدى إشرافه على تدشين مصنع تركيب  السيارات من العلامة الألمانية "فولس فاغن " بالمنطقة الصناعية لسيدي خطاب، دعا المتعامل الى المرور لمرحلة التصنيع، مبرزا تخطي خطوات حكومة سلال السابقة، بقوله "أريد أن أؤكد شيئا  أن اتجاه الحكومة الجزائرية في دعم الصناعة الميكانيكية للسيارات إن كان في مرحلته الأولى قد وضع بمفاهيم معينة  أصبح الآن من الضروري لتدعيم هذه الصناعة وحتى نبقى في اتجاه ما تريد تحقيقه الجزائر بشراكتها الناجعة مع مجمع فولس فاغن هوتخطي مرحلة ثانية وفي أقرب الآجال الممكنة".

من جهة ثانية تدارك أن العملية تحتاج لمرحلية إلا أن يتوجب على المجمع توضيح الخطوات التي سيتبعونها لتوضيح خطة عمل بلوغ مرحلة التصنيع وليس التركيب،  وهوما سيتوضح بحسب الوزير في الأسابيع القليلة القادمة، مضيفا أنه يعين على برنامج هذا المجمع العالمي والذي أثبت جدارته أنه سيكون حليفا وشريكا معنا وتعزيز صناعة  السيارات وجعل من الجزائر منطلقا حقيقيا من خلال  أولا اكتساب مهارات التصنيع والتكنولوجيا وثانيا لتوسيع رقعة هذا القطاع  وثالثا لجعل الجزائر مصدرا لهذه سيارات " كما أكد وزير التجارة  .

أما بلغة الأرقام فإن رقم الأعمال لمجمع فولس فاغن بالجزائر منذ سنوات عديدة كان دائما مهما و"هذا يكون بالنسبة لنا حافزا للصعود إلى مرحلة أخرى من التصنيع وفرصة أخرى لخلق مناصب الشغل، بحسب الوزير، داعيا خلال قيامه بجولة تفقدية للمصنع القائمين على مجمع فولس  فاغن وسوفاك إلى التوجه نحوالمناولة والتصنيع المحلي قائلا "طلبنا هوتوسيع هذا المصنع إلى ما له الفائدة للاقتصاد الوطني من خلال تجسيد مصانع أخرى  للمناولة والاندماج الاقتصادي ولإكتساب المهارات والتكنولوجيا المعروفة بها  مصانع فولس فاغن لتحقيق التصدير والعمل على خلق صناعة حقيقية خلاقة للثروة".

هذا وتبلغ الطاقة الإنتاجية لهذا المصنع الذي أنجز على مساحة 150 هكتار بتكلفة 20 مليار دج في السنة الأولى 12 ألف وحدة على أن يتم رفع هذه الطاقة إلى 100 ألف سيارة سنويا بعد خمسة أعوام بمختلف الأصناف على غرار السياحية والنفعية وكذا العلامتان التابعتان التابعة لذات المجمع الألماني على غرار علامة " سكودا " و"سيات".وستتمثل نسبة الاندماج بهذه الوحدة الصناعية 15% لتنتقل إلى حدود 40% بعد مرور خمس سنوات على دخول المصنع حيز الإنتاج.

اقرأ أيضا..