طباعة
تمنطيط .. عبق تراث قلب توات عبر 365 قصرا
19 شباط 2019 558

من حضن للعلماء إلى شبكات الفقارة

تمنطيط .. عبق تراث قلب توات عبر 365 قصرا

·       النيزك والمخطوطات .. مختطفو الاحتلال الفرنسي

يستقبل زائر العريقة تمنطيط أو تمنتيط على بعد 12 كلم من ولاية أدرار عبر قصرها الذي يعد واحدا من أبرز الحواضر العريقة التي عرفتها منطقة الصحراء الشاسعة بقلب توات، عريقة باحتضانها لعدد من  الشواهد التراثية على تعاقب  الحضارات وتنوعها على منطقة تمنطيط، في حين تعود تسمية القصر بـ تمنطيط إلى أصل أمازيغي تنقسم لشقين وهما ''تمن'' وتعني الحاجب و''تيط'' وتعني العين، أي الحاجب والعين.


اطلعت "الوسط" على مفاتن تمنطيط القابعة في صمتها عبر رحلة جمعية "نبض الشباب" باتجاه الجنوب العميق، ليلفها سحر قصور تمنطيط العلامة المميزة للمدينة، عبر 365 قصرا على سلسلة متصلة وهي تحاكي عدد أيام السنة، ليمثل كل قصر قبيلة أو "آل" على غرار: آل يناير، آل بوبكر، وغيرها، مع دق ناقوس الخطر  في ظل تبقي ما لا يتجاوز 20 قصرا فقط، في حين تختلف المساحة من قصر لآخر بمعدل حوالي 4 كم على 2 كم في المعدل العام، وتضرب قصورها موعدا مع التاريخ، فخلال تنقل "الوسط" عبر حي أولاد علي بن موسى الذي يعود لـ7 قرون قبل الهجرة، تعيدك الأجواء التاريخية إلى تمنطيط القديمة، حيث كانت تمثل مركز عبور بين منطقة الساحل: مالي والنيجر، فيقدم تجارها لمقايضة التمر والفول السوداني والأغنام بالشعير والنسيج التمنطيطي.
 ويضم كل قصر مجموعة من الأحياء التي تتميز بمنازلها المتلاصقة، وأماكن الجلوس "آسكلو" أو التجمع، حيث تجمع أعيان المنطقة، فلكل قصر أعيانه الذين يتراوح عددهم ما بين: 6 إلى 7 من بينهم إمام الجامع، في حين أن هذا الأخير لا يمثل قصرا معينا، فهو شخصية جامعة تمثل مشاكل أو انشغالات المنطقة.

كما يميز تمنطيط طابعها العلمي، حيث خرّجت عدة أعلام: أعمر بن أعمر عبد الرحمن، السي أمحمد، والشيخ بلكبير، واحتضانها لزاوية سيدي لكبير. وكذا حيازتها عدة مخطوطات أقدمها تعود للقرن الثاني للهجرة مسجلة على جلد الماعز، وعديد المخطوطات بالمتاحف الفرنسية الآن.

البارود والحضرة والمخطوطات تراث تمنطيط المنسي

وأوضح محمد العربي زويني عن جمعية إحياء تراث تمنطيط المعتمدة في 2009 وتجديدها في 2014، في تصريحه لنا أوضح أهداف الجمعية التي تركز على وجه الخصوص على الحفاظ على التراث المادي واللامادي للمنطقة، بداية من التراث المادي من المخطوطات والمتوزعة عبر 3 مكتبات: الزاوية البكرية مع كتب متفرقة: الفلك والتاريخ والفقه، وصولا للتراث اللامادي الذي يهدفون إلى تثبيته على رأسها البارود والحضرة وتصنيفها كتراث عالمي على غرار ما حققه الأهاليل، بالإضافة إلى السعي للحفاظ على الفقارة، والتي افتكت تصنيفها من طرف اليونسكو كتراث عالمي لكيالي الماء، مع مراهنتهم على ترميم المنازل ذات الطابع التقليدي للإبقاء على النموذج التمنطيطي، وهو ما ستغوص في مميزاته "الوسط"..

المنزل .. النخيل مادته الأساسية عبر القشب والكناف

رغم أن غالبية أهلها هجروا تلك المنازل العريقة باتجاه المنازل الحضرية،  إلا أنه كانت لنا زيارة للمنزل التمنطيطي بصورته الأولى، فأول طابع للمنزل التمنطيطي هو اعتماده على المواد الطبيعية كلية، أي 100 بالمائة أو بالأصح من النخيل، حيث يصنع الباب بالقشب " وهي العمود الرئيسي للسقف"، وكذا بالنسبة للسقف والكناف وهو: " وهي مقدمة جذع النخلة أو الجريدة"، والداخل للمنزل التمنطيطي التقليدي أول ما يلاحظه هو قصر طول الباب مع قفله التقليدي الخاص الملقب بـ"آفكر"، حيث يمكن القادم من الخارج فتحته عبر رفعه مع تخصيص نقاط خاصة بمفتاح يصنع محليا ولا يفتح سوى الباب المعني، بعد اجتياز العتبة تقابل والجه "صالة الضيافين" باللهجة المحلية تتميز باتساعها لتضم الوافدين بكل أريحية وأحيانا تبنى بداخل المطبخ من أجل الجمع بين عمل النساء وقربها.

الطين لتعديل الحرارة و"آسكلو" يحتضن المجتمعين

كما يضم المنزل المخزن: والذي يستعمل لحفظ التمر والمحاصيل، والدهليز الذي يحفر بالاعتماد على الأيادي  ويتميز بالدفء شتاء وبارد صيفا ويلجؤون له في أيام الشدة، أو اعتماده كمخزن ثان. بالإضافة إلى البيوت. أما بالنسبة للسطح فيوفر التواصل بين جيران القصر الواحد عبر حائطه القصير.

وتلاحظ القشبة التي تسند السقف، مع استغلال الكنافة التي تصّف إلى جانب بعضها البعض بالاستناد إلى مادة الطين الذي يساعد على اعتدال درجة الحرارة: باردا صيفا ودافئا شتاء.
وبالعودة إلى ممرات القصر "الزقاق" عبر منازله فتضم "آسكلو" وهي المكان البارد للجلوس، حيث يجتمع قاطنو القصر لمناقشة مختلف المستجدات التي تثير اهتمام سكان القصر، مع احتوائها على دكاكين للجلوس.

قصر أولاد علي بن موسى صامد من قبل التاريخ الهجري  ومئذنة 45 م

قصر أولاد علي بن موسى ويعود لـ7 سنوات قبل الهجرة بحسب الباحث بكري البكري، تلج القصر عبر بوابة تعود لـ7 قرون تم ترميمها لمرة واحدة قبيل 10 سنوات، إلا أنه يحتفظ بصورته الأولى والمادة الأولى، يفتح مع صلاة الفجر ويغلق بتوقيت صلاة المغرب، يحاذي القصر خندق "أحفير" دوره حماية القصر، فلا يمكن ولوجه سوى من البوابة التي لها توقيتها، وينظم القصر ببوابتين مع 4 أبراج مراقبة للحماية كون المنطقة عرفت بالحروب القبائلية.

ويحمي القصر سور محيط به، يبنى من مادة "آغارف"، وهي مكونة من الطين والجير والملح، خاصيته أنه يكتسب صلابة كلما امتدت عليه العوامل الطبيعية منها الأمطار.

نيزك تمنطيط ومخطوطاتها رهينة المتاحف الفرنسية

كما لا يزال القصر يحتفظ بمكان النيزك شاغرا، برحبة الرزة، وهو النيزك المتواجد حاليا على مستوى المتحف الفرنسي للتاريخ الطبيعي بالعاصمة باريس، بعد سقوطه بالمنطقة سنة 1864 بوزن يعادل 510 كغ قبل أن يتم الاستيلاء عليه من طرف المحتل ونقله لفرنسا سنة 1927 حيث تذكر آثار سقوطه بأهمية مَسلُوب تراث تمنطيط، خاصة أنه يقابل ساحة مسجد قصر أولاد علي بن موسى والذي اتخذ تسميته من الشيخ أعمر بن أعمر عبد الرحمن الذي كان عالم وأمير المنطقة قبل حوالي 5 قرون، وتم بناء الجامع بسواعد محلية، وتطبعه أعلى مئذنة تم تجديدها في 2006 بطول 45 مترا لكن بأدوات تقليدية بسيطة. وسط تأكيد الجمعية على سعيها لتوجيه رسالة للسلطات الفرنسية لاسترجاع النيزك.

ويبقى الترميم هو المطلب الأول، في ظل عدة مراسلات سابقة للوصاية: وزارة الثقافة، والداخلية ومديرية السياحة، خاصة بعد الأمطار الغزيرة أكتوبر الفارط التي تسببت في تضرر قرابة 84 منزل، في حين أوضح ممثل جمعية إحياء تراث تمنطيط أن هدفهم الرئيسي إلى جانب أهمية تعويض السكان بالسكن الحضري، هو إعادة ترميم المنازل التقليدية لأهميتها كتراث وليست فقط كمأوى للسكان.

من الجانب الشعبوي كان أهل المنطقة ينظرون له بصورة روحانية عبر التبرك به، قبل أن يكتشفه رحالة ألماني الذي أطلع السلطات الفرنسية لتقوم الأخيرة بنقله لفرنسا.

بوترزة وآنّور والملفوف والطعام على رأس المائدة التمنطيطية

بالنسبة لأكلات المنطقة، فيقابل زائر تمنطيط عادة ترحيبا أوليا بحبات التمر والحليب، أما بالنسبة للأطباق التقليدية فيوضحها لنا زويني بأنه يأتي على رأسها طبق الطعام "الكسكسي"، على غرار معظم مناطق القطر الجزائري، حيث "يتبركش" من طرف التجمعات النسوية تقليديا، ويطبخ بالخضر وكذا يقدم مع البيض، وكذا بوترزة، الذي يفتل أو "يتبركش" على حد نطق أهل المنطقة بالشعير المطحون، بالإضافة إلى المردود. نجد أيضا خبز الڨُلة، حيث يتم إزالة أسفل القلة وإشعال الحطب وطهو الخبز عليها من أعلى، ويحضر عجينها من الشعير المطحون والملح والماء وأحيانا يبلل ببعض الحليب حسب المتوفر: حليب عادي أو ناقة بعد جاهزيته وينعت بخبز الڨُلة. إلى جانب خبز القلة نجد خبز آنور من حيث التحضير يختلف عن الأول في طريقة الطهي، حيث يطبخ على فرن من الطين ويكون مجوفا، ويقدم على غرار خبز قلة.
بالنسبة للحوم نجد الملفوف بكبد الخروف تطهى بلفه بالشحم وشيّه.

أعرق أنظمة السقي تقاوم بـ6 فقارات فقط

تأتي الفقارة والتي لم يتبق منها سوى 6 فقارات قيد النشاط من أصل 365 فقارة، والتي تمثل شريان حياة القصور على رأس الرهان على اعتمادها كتراث وطني، بطول تبلغ 15 كم لتتوسع عبر القصر وتمتد من 20 إلى 30 كم عبر القصر، مع حفر قرابة 20 متر تحت الأرض، وهي تستند إلى نفس فكرة ميترو الأنفاق.
بدوره سعيد عبد الرحمن عن جمعية إحياء تراث تمنطيط شرح لنا آلية عمل الفقارة، حيث تمر مياهها بمجموعة محطات بداية من "النفاد" وهو القناة التي تربط بين البئر والبئر الآخر، ثم آغوسرو الذي يكون منخفضا عن قنوات النفاد، ثم يمر للساقية وهي آخر محطة منها يتم توسيع المياه عبر القسرية. ويعتمد في ذلك على رجال يسمون "الكيالين"، يستخدمون آداة "الحلافة" أو "الشقفة"، وهي الأداة المستخدمة في توزيع مياه الفقارة عبر البساتين وتجمع عبر أحواض "الماجن".

أما بخصوص مميزات الفقارة، نجد أن اليونسكو صنفت كيالي الماء كتراث لا مادي، وهو من يقوم بتقسيم الماء، وما يسجل للفقارة جمعها ما بين المجهود البدني الذي يتجسد في حجم وطول الفقارة سواء تحت الأرض أو بوصلها بالقصر، ولكن ما يبرز عقبها هو المجهود الفكري بعلم رياضي بحت، من خلال تقسيم الماء بين الأحياء بتساوي تام.

ضيف لمدة 365 يوما عبر 365 قصرا

ويبدو أن رقم 365 لا يفارق تمنطيط فمن قصورها الـ365 إلى ضمها لـ365 طبيب، و365 حرفي، و365 عالما وأكيد 365 فقارة، ونفس العدد من مختلف الفاعلين، وذلك ما يبرر بأنه سيجعل المنطقة مكتفية على مدار السنة. وحتى بالنسبة للضيف يستضاف لمدة 365 بيوم عبر كل قصر.

كما أن ضريح الشيخ السي بايوسف أو كما يعرف محليا سيدي باي سي امحمد، حيث يقوم أبناء المنطقة بإحياء ذكراه عبر "الزيارة" التي تمثل "وليمة" وعروض فلكلورية محلية من بينها: البارود. بالإضافة إلى ذكرى عدة علماء بالمنطقة على غرار: مولاي العربي، وسيدي ناجم، والشيخ السي البكري.

تناقص منسوب الفقارة يهدد واحة أولاد يحيى

على الجهة السفلية من ضريح الشيخ بايوسف بن محمد بن موسى تأسرك واحة أولاد يحيى المصنفة عالميا كمنطقة رطبة، بحسب اتفاقية رامصار 2002 بإيران، وهي تخص المناطق المعتدلة المناخ تطبعها شتى أنواع الطيور المهاجرة التي تتبع البرك الطينية "الماجن" محليا، لاحتوائها على نبات ديس به ديدان تتغذى عليها تلك الطيور، وإن تراجعت في السنوات الأخيرة بسبب تناقص منسوب مياه الفقارة والتي انعكست حتى على فلاحي المنطقة في ظل تنامي دور استغلال المياه بالطرق العصرية ما أنقص منسوب هذه الأخيرة. ليتذكر أبناء تمنطيط ذكرى قوة منسوب الفقارة سابقا عبر سبخة تمنطيط التي تبقى شاهدا على الفقارة في أقوى مراحلها سابقا، حيث كان يتم تجميع المياه بـ"الحجامة"، بعد قضاء حاجياتهم مياهها.

الفخار الأسود .. رمز تمنطيط

أوضحت مبروكة بامجيت رئيسة جمعية المحافظة على التراث والصناعة التقليدية والفخار الأسود في تصريحها لـ"الوسط" أهم مميزات الفخار الأسود الذي يعد رمز تمنطيط، وهو طين طبيعي يضاعف سواده النار إلا أنه حاليا يتم الاعتماد على الطين الحمراء أو الصفراء والبيضاء ثم حرقها بتبن القمح أو صبغها بالصوف أو حتى قلم الرصاص.
وكأهم المنتجات: القلة، القدرة، زرير، لكن غالبيتها الآن تحولت للزينة، مؤكدة أن الفخار الأسود يحافظ على حضوره بالمنطقة، مقابل تراجع العديد من الحرف: كالذهب، والجلود والحدادة، وكأهمية لتلك الحرف أفرد لها قصر يسمى بـ"قصر الحوانيت"، خاص بالصناعات والحرفيين عبر كل الشارع.

والأصل في الفخار الأسود هو الصناعة باليد إلا أنه مؤخرا يتم الاستعانة بالقوالب من أجل توحيد حجم المنتجات.

هل دفنت "امرأة العزيز" بتمنطيط؟

نقل لنا المرشد السياحي عبد الخالق صلاح الدين تداول روايتين بالمنطقة حول امرأة العزيز المذكورة في القرآن بسورة يوسف عليه السلام، وتفيد الرواية الأولى أن امرأة العزيز من أصول تمنطيطية، أما الرواية الثانية فتقول أنها دفنت بتمنطيط، في حين يجدر الإشارة إلى التواصل مع الحضارة الفرعونية آنذاك، وكأكبر دليل هو تناقل استعمال نظام الفقارة في السقي.

في حين لم يتم التمكن من تأكيد الروايتين أو نفيهما، لتبقى الروايتين طابعا شعبويا تعطي لتفاعل الحضارات القديمة نكهته الخاصة ..

مصانع الصابون تحفظ ذكراها بالمغارات

وأنت  بضريح الشيخ السي بايوسف بن محمد بن موسى والمقام كمزار اليوم وهو المسجد الذي كان يحتضن تلامذته قبل 7 قرون من الآن، ليصبح اليوم تبركا وذكرى له بخاصة بالنسبة للعرسان كعادة متوارثة، "قراءة الفاتحة" عقب يوم واحد من زواج العريس، بالقرب منه أحد أشهر مخلفات من يعرفون بيهود تمنطيط، وهي مصانع الصابون، ومناجم المادة الأساسية لتلك الصناعة وهي الطين الصفراء، لتبقى منها على شاكلة مغارات اليوم تعود أحدثها لما لا يقل عن 6 قرون خلت.

وكان يهود المنطقة إلى جانب الصابون يركزون على التجارة على وجه الخصوص بسوق أولاد داوود، وتعتبر مركز التجارة بالمنطقة، في حين كانت تجارتهم ترتكز على :الصابون والحرف كالحدادة والخياطة، مع استيراد البضاعة من منطقة الساحل بخاصة ريش النعام.

 روبورتاج: سارة بومعزة