"المسرحية الأخيرة" عندما ينتصر الحب على الحرب - الوسط الجزائرية

"المسرحية الأخيرة" عندما ينتصر الحب على الحرب
ص: أرشيف
16 تموز 2017 1100

للمخرج المسرحي عقباوي الشيخ

"المسرحية الأخيرة" عندما ينتصر الحب على الحرب

مستغانم: حكيم مالك

استطاعت "المسرحية الأخيرة" ،"تاشقوفث ثنغاروث "للمخرج المسرحي عقباوي الشيخ التابعة  للجمعية الثقافية إثران آيت لحسن من تيزي وزو المشاركة في المنافسة الرسمية للمهرجان الوطني لمسرح الهواة بمستغانم  أن تشد الجمهور المستغانمي  على مدار ساعة من الزمن  فلقد استمتعت العائلات المستغانمية  بالعرض بقاعة ريمة بدار الثقافة ولد عبد الرحمن كاكي.

وفي ذات السياق  فلقد كان التشويق سيد الموقف في أحداث هذا العرض المسرحي  الراقي التي استعملت فيه  اللغة الأمازيغية  إلا أن الرسالة وصلت مباشرة للجمهور ولم تكن عائقا في فهم  المسرحية فلقد ساهمت  الحركات الآسرة  للمثلين فوق الخشبة في إنجاح هذا العرض الأكثر من رائع  المرشح بقوة لنيل لقب الدورة 50 بمستغانم.

ويحكي هذا العرض عن امرأة فقدت حبيبها في الحرب  والتي تدخل بعدها في حداد دائم إلى أن تلتقي بجني تطلب منه أن يوقف الحرب وأن يعيد لها حبيبها المفقود ولكنه لا يستطيع فعل ذلك فيقترح عليها إعادة ذكرياتها القديمة وفي رحلة استرجاع تلك الذكريات يقعان في حب بعضهما ليقولا أن الحب هوالوحيد القادر  على أن يوقف الحرب.

فلقد استطاع المخرج المسرحي عقباوي الشيخ أن يبدع في هذا العمل الذي فيه اشتغال وجهد حقيقي ،فلقد أثبتت الممثلة  المسرحية طالبي  زوليخة  المجسدة لدور البطولة احترافية عالية شكلت إضافة  للمسرحية والتي أظهرت من خلاله قدرتها الكبيرة في التمثيل المسرحي لتجعلها منها ممثلة مسرحية متكاملة ووهذا ما يؤكد أن مسرح الهواة  فضاء للتعبير الحر يساهم  في تسليط الضوء وإبرز الطاقات الشبانية الموجودة في الجزائر.

وفي هذا الصدد فلقد عرفت  "المسرحية الأخيرة" مشاركة نخبة من الممثلين المسرحيين والمتمثلين في كل من بلاغ مراد ،وحماص فاهم ،وعلاق شريف  وبلاغ إلياس وبلول ايدير الذين تألقوا في هذا العرض بمدينة المسرح مسك الغنائم   الذي كانت  سينوغرافيا سعيدوني عميروش علامة من علامات نجاح العرض إلى جانب الإضاءة  لمسعودي إلياس مساعد المخرج علاق مهدي.

وللعلم فلقد أخرج هذا العمل المخرج المسرحي عقباوي الشيخ ابن مدينة أدرار  الذي  نجد في رصيده العديد من الأعمال الفنية ،فلقد شارك ممثل ومساعد مخرج في فيلم "رجال الينابيع" مع المخرج هيكل قاسمي 2011 وممثل في مسرحيات : "الإسكندر الأكبر" و"صرخة فنان " و" الجدار"  و"الرحيل" و"التائه"  إلى جانب كتابته  لنصوص مسرحية والمتمثلة في "الحب الممنوع"،"الجدار"،"توبة غراب"  " ازوزن " و(حكاية ثورة) مع   المشاركة في مهرجانات مسرحية وطنية ودولية  بالجزائر والمغرب وتونس والأردن والسودان فلقد شارك  عقباوي الشيخ في مهرجانات مسرحية وطنية عربية وأجنبية  ولقد حصل على جوائز داخل وخارج الجزائر والمتمثلة في  الجائزة الثانية في المهرجان المحلي للمسرح المحترف سيدي بلعباس 2012 " حب وحال" وجائزة أحسن نص " الجدار" أيام مسرح الطليعة" بومرداس 2011 جائزة أحسن عرض متكامل مسرحية الحب الممنوع في العاصمة 2008،أحسن عرض طقسي الأردن 2011،أحسن عرض متكامل مسرحية صرخة فنان المهرجان الوطني الأول للمسرح الجامعي تلمسان 2008،الجائزة الثانية في المهرجان المحلي للمسرح المحترف سيدي بلعباس 2012 " حب وحال"،  جائزة رئيس المهرجان بالخرطوم 2012،جائزة أحسن إخراج وجائزة أحسن توظيف موسيقي مهرجان البقعة الدولي للمسرح 2013.

اقرأ أيضا..