الإعلام الفرنسي والجزائر.. صناعة الكراهية - الوسط الجزائرية

الإعلام الفرنسي والجزائر.. صناعة الكراهية
ص: أرشيف
05 كانون1 2017 34

الإعلام الفرنسي والجزائر.. صناعة الكراهية

وداد الحاج

قبل ساعات من زيارة الرئيس الفرنسي إلى الجزائر،هاجمت أمس قناة "ألسيي" الفرنسية الجزائر مدعية أن الوضع فيها بات لا يحتمل من خلال انتشار الفساد و ارتفاع نسبة البطالة ورصد التقرير، ما قال أنه مؤشرات لانهيار الوضع الاجتماعي، هذه الخطوة لها دلالتها الرمزية التي يمكن قراءتها على مستويات عدة من بينها البعد السياسي حيث دأبت وسائل الإعلام الفرنسية على شن حملات مركزة على الجزائر تزامنا مع كل حدث سياسي كبير له أهميته سواء داخليا أو خارجيا.


 اللعبة مكشوفة.. حيث التناغم الغريب بين مضمون تقرير القناة الفرنسية و استهداف بعض الدوائر لإحياء بعض الملفات التي تركت على الهامش و خاصة ما ارتبط بملفات اقتصادية لم تتحرك بالشكل الذي يعجب باريس بناء على تمسك الجزائر بموقفها  في قراءة  بعض المواقف و الأحداث الإقليمية و أيضا ما ارتبط بالمملكة المغربية، حيث  ترمي فرنسا بكل ثقلها انتصار لأطروحات المخزن في احتلاله لأراضي الجمهورية العربية الصحراوية.

ليست هذه المرة الأولى التي تكون فيها الجزائر في مرمى نيران بعض وسائل الإعلام الفرنسية فقد سبقتها تجارب كثيرة بدأت منذ الشرارة الأولى لانفجار الأحداث الدامية التي عرفتها الجزائر في التسعينيات ،هي نفس الوسائل التي دعمت وروجت لأطروحة من يقتل من في الجزائر ، و كانت تدعي أن الجماعات الإرهابية تدافع عن حق سياسي سلب منها.

ليس لنا أن ننسى بالأمس القريب ما عرف بقضية "البيكيني" في الشواطئ الجزائرية و قالت عنها نفس المنابر أن الأمر يتعلق بانتهاك لحقوق النساء في الجزائر و أن  من تسميهم بالظلاميين وراء محاربة الظاهرة و التصدي لها.

معلومة  أخرى لا يمكن إهمالها وهي أن كل المنابر الإعلامية الفرنسية التي تهجمت على الجزائر مملوكة لمجمعات إقتصادية و إعلامية مرتبطة بشكل أو بآخر بدوائر مغربية ولوبيات فرنسية لها استثمارات واسعة في المغرب..و بالتالي تبرز لنا ملامح واضحة عن خلفيات القصف الإعلامي الذي طال الجزائر أمس و في الماضي و لن يتوقف مستقبلا.

اقرأ أيضا..