الرئيس القادم ليس أفلانيا بالضرورة يا ولد عباس؟ - الوسط الجزائرية

الرئيس القادم ليس أفلانيا بالضرورة يا ولد عباس؟
ص: أرشيف
31 تشرين1 2017 شفيقة العرباوي 63

الرئيس القادم ليس أفلانيا بالضرورة يا ولد عباس؟

الأمم كلها تسير وفق مقاييس علمية وأخلاقية معينة، المسؤولون في كل دول العالم  يملكون أدني  مستوى  المسؤولية أثناء خطاباتهم، لكن عندنا يعجز  الفكر عن تصور  العقلية التي  يسير ويفكر بها بعض المسؤولين الجزائريين.. صدمت مؤخرا وأنا استمع لولد عباس وهو يقول إن الرئيس يجب أن يكون أفلانيا، أليس هذا تناقضا صارخا مع مبادئ الديمقراطية التي أقرتها الدولة منذ التسعينات عبر كل مواثيقها ودساتيرها الأساسية والمعدلة منها، أليس الأمر شورى بينكم حتى وإن لم نأخد بعين الاعتبار تشريعات الإنسان ونحن دولة مسلمة تؤمن بالاختلاف والخلاف؟ كيف يريد أن يعيدنا رئيس الحزب الأفلاني اليوم إلى نقطة الصفر وهو يقر ويصرح أن رئيس الجزائر القادم  قطعيا أفلاني… فإن كان  الأمر محسوما  فلم كل هذه المهرجانات و  لم تأسس  احزاب وتعتمد؟ أليس  من أجل تسخير الديمقراطية؟ ولم تطالب  التشكيلات السياسية بالخوض في رحلة المنافسة  السياسية أليس من أجل الوصول إلى الحكم ؟.

 أليس تصريح ولد عباس هو رسالة عن أعرق حزب في البلاد، تتضمن احتكارا ضمنيا  للسلطة ولمنصب القاضي الأول للبلاد؟  

فما فائدة البرامج الحزبية والحراك السياسي في ظل أفكار نرجسية بل أقول قرارات مسبقة بأن منصب الرئيس يكون أفلانيا.. إن هذه التصريحات اللا مسؤولة من  أمين عام حزب الآفلان الذي يدعي الديمقراطية والشفافية، ما هي  إلا تكريس لأحادية التوجه، وأيضا دعم لمن وصفوا الديمقراطية في الجزائر باللوحة الزيتية التي أضافت على الديكور العام جمال لكنه مزيف مع الأسف.  

اقرأ أيضا..