هل تفوق سلطة المال النظام ؟ - الوسط الجزائرية

عبد المجيد تبون الوزير الأول
عبد المجيد تبون الوزير الأول ص: أرشيف
08 آب 2017 1088

هل تفوق سلطة المال النظام ؟

شفيقة العرباوي

  إذا صح ما تداولته الأخبار الصادرة من كواليس الرئاسة عن إلغاء كل القرارات والخطوات التي مشى فيها السيد الوزير الأول تبون، فهذا يعني أن هناك صراع أعمق من كل التصورات يرهن مصير الجزائر كلها، فالحملة التي تبناها تبون مند توليه مهام الوزارة الأولى تكون قد كلفته الكثير وقد يدفع ثمنها في الأيام القليلة القادمة طالما انه لم ينال رضى كل الأطراف بل أهمها في البلاط الحكومي، فجل مبادراته المتعلقة بتنظيف الساحة من أصحاب المال الفاسد واسترجاع ما يجب إرجاعه  للخزينة  العمومية من أموال نهبت بدون وجه حق في زمن غابت فيه الدولة بكل مفاهيمها والياتها الردعية، ها هي محاولة أخرى لإجهاض مبادرة الوقوف بالجزائر من جديد وإرجاعها على الأقل إلى مستوى من الحزم والانضباط  للتذكير فان  القوانين  والمراسيم التي اعتمدها السيد الوزير الأول هي في الأساس كانت الأرضية التي  تبناها رئيس الجمهورية في برامجه و عبر كل  حملاته الانتخابية ووفقها استطاع أن يقنع الرأي العام بان الاستمرارية هي الوحيدة الكفيلة بإثبات  نجاح  البرنامج  وأن أي  مساس  بالخطوات المبدئية  قد يعيد الحسابات إلى الصفر ٠٠ فكيف نفسر إذا التضارب في التصريحات  وكيف  يمكن أن يستوعب الرأي العام الوطني والدولي طبيعة ما يحدث في الجزائر من تناقض  بين أصحاب القرار الحقيقيين؟ وهل مواقف مثل هده تخدم الصورة التي طالما أرادت  الجزائر أن تسوقها   لحلفائها في أوروبا وأيضا لغيرها من الشركاء  عبر العالم ؟  

اقرأ أيضا..