5000 ملف سكن اجتماعي قيد الانتظار
13 شباط 2019 266

رئيس المجلس الشعبي البلدي للرغاية أعمر درة:

5000 ملف سكن اجتماعي قيد الانتظار

·        وكالة عدل ملزمة بالمساهمة في المرافق العمومية عبر أحيائها

كشف رئيس المجلس الشعبي البلدي للرغاية أعمر درة في حوار له مع "الوسط" عن رقم 5000 ملف سكن اجتماعي مسجل على مستوى مصالحهم، مع تأكيده على رهان رفع ميزانية البلدية عبر حزمة إجراءات بداية من تثمين الأملاك المنتجة ورفع تأجير المحلات بنسبة 100 بالمائة، خاصة في ظل حجم البلدية الكبير وتوقع ارتفاع عدد سكانها بعد الأحياء السكنية الجديدة لقرابة 240 ألف نسمة في ظل انتظار 4 أحياء هشة لعمليات الترحيل.


أما فيما تعلق بالمرافق فدعا وكالة عدل لتحمل مسؤولياته في ذلك الخصوص، على مستوى الأحياء الجديدة التي تسلمها بدل أن يقع كل الضغط على كاهل البلدية، مستندا إلى حجم الاكتظاظ بالمدارس في انتظار تدشين ثانوية ومتوسطتين و3 ابتدائيات مع رفعهم لعدد حافلات النقل المدرسي لـ8، في انتظار جملة الرهانات بداية من دعوتهم لفتح محطة جديدة بين بودواو –رغاية من أجل رفع الضغط عن المنطقة الرئيسية.

تعد بلدية الرغاية من بين أكبر بلديات العاصمة، هل يمكن إطلاعنا على الوضعية العامة؟

بلدية الرغاية تأسست كثكنة عسكرية حوالي 1860 من طرف المحتل، في حين عرفت بزراعة التبع، والقمح والشعير، ثم تمددت للصناعة، لكن زاد حجمها أواخر الثمانينات بأحياء جديدة توسعت عبرها، وهي تعد من أكبر بلديات العاصمة بـ26 كلم، بـ85 ألف نسمة بحسب إحصاء 2008، مقابل ارتفاع متوقع بعد حجم البرامج السكنية بها لتقارب140 ألف نسمة، كما تجمع بين الطابع: صناعية وفلاحية وتجارية وسياحية: البحر والبحيرة، بالإضافة لأنها تتوسط 7 بلديات كلهم يتمركزون بها خاصة للتجارة: أولاد موسى، أولاد هداج الأربعطاش وبودواو البحري وعين طاية وهراوة وحتى الرويبة، خاصة بالنسبة لمعقولية الأسعار، وهو ما يتضح من حجم الوافدين صباحا ومساء بأوقات الذروة.

وفيما يخص ميزانية البلدية؟



التحقت بالبلدية بعد انتخابات نوفمبر 2017، وتم المصادقة على ميزانية 2018 بـ 76 مليار بالمجلس السابق، مع ضريبة 2 بالمائة لكن مع الاجراء الجديد الذي طالبت به الولاية ومر عبر المجلس الشعبي فتم تقلصيها إلى 1 بالمائة، في حين أن كتلة الأجور تستهلك 40 مليار، بالإضافة إلى 21 مليار كأتاوات اجبارية: المنشآت، المساجد، المدارس، ليتبقى للبرامج بـ6 مليار ونصف، في حين أن قانون الميزانية يشترط 10 بالمائة كأدنى حد لتخصص للتجهيز. في حين أنه خلال السنة الجديدة مع مراسلتنا للوالي المنتدب تم مراجعة الإجراءات في إطار تكميل الإرادات فارتفعت الميزانية بـ45 بالمائة بعد مراجعة الضرائب إلى: 118 مليار، مع رهاننا على رفعها أكثر، من خلال تثمين الأملاك المنتجة ورفعها بنسبة 100 بالمائة، خاصة أن المستفيدين من المحلات تسجل مبيعاتهم بنفس الأسعار مع الكراء عن أملاك الخواص، في انتظار رفعها في السنوات القادمة.
أما بالنسبة لعدد المحلات فنجد على مستوى السوق المغطاة 72 محلا، مع عزمنا على تطبيق القانون بحق كل من يحاول التلاعب، بناء على دفتر الشروط المادة 19 بالفسخ التلقائي في حالة الوفاة، أو عدم الدفع لمدة 4 أشهر أو تغيير النشاط دون اخطار البلدية أو عدم دفع الضرائب، وكذا النظافة والسلامة.
كما استحدثنا لجنة الجرد والإحصاء وتسوية الوضعية بلجنة المالية مع أعضاء آخرين من أجل استعادة تثمين أملاك البلدية ودفع المستحقات القائمة على مستغليها وكله يصب في إطار مداخيل البلدية.
كذلك نحضر لتسليم قاعة حفلات الأطلس توجه للكراء، السعر الافتتاحي بقيمة مليار، وكذلك تحويل مركز تجاري إلى إدارة وكرائها لشركة وطنية بحوالي 800 إلى مليار.

وماذا عن شبكة الطرق؟

في الحقيقة نجد أن وسط البلدية لم يتم تجديده منذ السبعينات، إلا أننا نعمل على التدارك كما أننا استحدثنا شبكة المياه، لكن ضعف التنسيق بين المصالح أخّرنا إلى حد ما، حيث ما إن باشرنا عمليات التزفيت بشارع جيلالي وصولا لمركز البلدية شرعت مصالح سونلغاز بدورها لتجديد الأنابيب وهو ما أعادنا للحلقة الأولى بعد عمليات الحفر، وذلك راجع لغياب التنسيق بين المصالح أكيد. مع تسببهم في عطب الأنبوب الرئيسي للمياه. وفي ظل انتهائهم من العملية سنستأنف إعادة التعبيد من مدخل البلدية إلى وادي رغاية.
كذلك نراهن على تزويد الإنارة العمومية ب"لاد". مع أنشطة تنموية أخرى: كحي حفرات، وكذلك شبشب تم إعادة تهيئة الطرقات بـ90 بالمائة، وجعفري3  80 بالمائة.  من جانب ثاني راجعنا مع مكتب دراسات: عيسى مصطفى ما تعلق بالشوارع وإعادة تهيئتها وكذا داخل الأحياء، وإن لم تكن من مسؤولية البلدية.

ما هي وضعية النقل بالبلدية وهل من مشاريع جديدة بخصوصها؟

لدينا محطة المسافرين عيسى بورعدة وكذا مع مدخل عميروش، فالبلدية لا تعاني من أزمة النقل، في انتظار تدعيمها بخط داخلي واحد: حي غزالي عبر شلال، ولا ننسى أن رغاية يعبرها الطريق الوطني رقم 5، وهو ما يدعم شبكتها. مع مراسلتنا للوصاية من أجل فتح محطة قطار جديدة عبر 4 كلم عن رغاية توفر النقل لمشروع عدل 5000 سكن.
وكذلك الحي القديم الذي سيعزز بمشروع 3500 سكن عدل و2000 سكن أخرى، واعتبارها منطقة نشطة ومستشفى الأمراض العقلية على حدودنا مع بودواو، بناء عليها دعونا لفتح محطة جديدة بين بودواو –رغاية من أجل رفع الضغط عن المنطقة الرئيسية.

احتضنت الرغاية عدة مشاريع سكنية مؤخرا، ما هي انعكاسات السكنات الجديدة وحتى الأحياء الجديدة؟

أكيد الأمر ولّد ضغطا بداية على المدارس، حيث عرفت ضغطا كبيرا عليها، خاصة أننا نلمس برامج سكن واسعة دون تعزيزها بمدارس، أما كمشاريع فنعتزم تدشين ثانوية ومتوسطتين و3 ابتدائيات.

كما أن البلدية اضطرت لكراء حافلات من أجل النقل المدرسي للتلاميذ بالأحياء البعيدة، إذ لم تستوعب الحافلات الـ4 الخاصة بالبلدية العدد خاصة أنها من الحجم الصغير، دعمناها بـ4 حافلات كبيرة من أجل نقل المتمدرسين الجدد من أحياء عدل الجديدة. بالإضافة الى الأحواش.

كذلك بالنسبة للانعكاسات الهيكلية، والحاجة لمرافق عمومية جديدة، فنجد حي بحجم 5000  سكن  لعدل دون مرافق، تحصلنا على رخصة لبناء مسجد ومركز أمن وعيادة متعددة الخدمات بالإضافة لملاعب جوارية وكذا البحث عن قطعة أرض لسوق جوارية. كما أننا راسلنا وكالة عدل من منحنا محلات بمبلغ رمزي، لفتح فروع، ذلك أنه من الواجب تدعيم الأحياء بمرافق عمومية.

بالنسبة لملف السكن باعتباره الاهتمام الأول للمواطنين، هل من جديد بخصوصه؟



تسلمت 5000 ملف أودع على مستوى مصالحنا، كما استفادت رغاية من 140 سكن سابقا لسكنات "الضيق"، في انتظار كوطات أخرى. أما بالنسبة للبيوت الهشة فاستفدنا مؤخرا: زحلوقة وعلي بن قوراري والحي الفوضوي وادي وحوش عميروش 1، حوالي 642 عائلة مرحلة، لحوش ميهوب.
حاليا يتبقى حي الباي الغربي 160 سكن، معمل النجاح 550 على قطعة عقار منطقة نشاط صناعي، وكذا البحيرة والسعيداني.



وماذا عن الجانب السياحي للبلدية؟

استفادت البلدية بغلاف مالي يقدر بـ 200 مليون خاص بوادي رغاية وترقيته إلى غاية الطريق السريع، وكذا ترقية بحيرة رغاية والعملية محل نشاط عبر الجدار وما إلى ذلك، وفي حالة انطلاقها ستنعش السياحة أكثر، خاصة أن البحيرة هي المنطقة الرطبة المصنفة في المرتبة الأولى.

من الجانب الرياضي يعاني فريق رغاية كثيرا، ما هو الوضع؟

فريق رغاية من الفرق العريقة تأسس في أربعينات القرن الماضي، الميزانية سلمت لهم لكن الإشكالات كانت قائمة بين المسير السابق والحالي، بالمقابل يمكن التأكيد أن الأوضاع تحسنت، ونصيب كرة القدم حوالي 900 مليون، بحسب ميزانية البلدية، ومع ارتفاع الميزانية للسنة المقبلة ربما يتم رفعها بنسبة 50 بالمائة.



هل يمكن أن تكشفوا لنا عن المشاريع المستقبلية التي تراهنون عليها؟

بداية برمجنا أشغال حي محطة، كذلك على مستوى الأحواش هناك مشاريع أخرى على رأسها ربط الحوش المتبقي بتزويده بالمياه قريبا ويتعلق الأمر بحوش السي لخضر كنا سابقا نزوده عبر صهاريج المياه.
أما بالنسبة للطرق السعيد غربي وحفرات، أما فيما يخص الشوارع فهناك برامج لتهيئة الطرقات وكذا برامج للألعاب الجوارية لبلوغ 20 ملعب، حاليا تم تدشين: ليزيريس، طريق مقراني ملعبين، وحي 157 قيد التجسيد وملعبين بالملعب البلدي وكذا بالشاطئ: سعيد جيلالي، والكروش القديمة وعيسات مصطفى وحوش مراد بملعب كبير خاص فيما بين الولايات وجعفري وملعب علي خوجة التزفيت.
ومشاريع خواص: المركز التجاري وفنادق.

حاورته: سارة بومعزة

اقرأ أيضا..