المسابقات الشعرية تخضع للمحاصصات الولائية و الجنسية
28 تشرين2 2018 659

صاحب الجائزة الثانية في مسابقة شاعر الرسول نذير طيار يفتح قلبه لجريدة الوسط

المسابقات الشعرية تخضع للمحاصصات الولائية و الجنسية

لخضر بن يوسف

كيف يقرب نذير طيار شخصه الكريم للقارئ ؟

ليست حياة العصفور الطيار مواليد مدينة قسنطينة 15 مارس 1967 سهلة ميسرة، مادام التحليق ديدنه ، فهو لا يحط الرحال هنا حتى يطير ليحط هناك ، الثبات في الموقع الواحد يقلقه، والرتابة تربكه ، والجديد الساحر يفتنه، و على اختلاف الأسماء : ( شعر، رياضيات، صحافة، فلسفة ،علوم وترجمة)، يبقى المضمون واحدا، هو عشق الإبداع، والسفر إلى جزر لم يطأها أحد قبلي، والتحليق في عوالم جمالية رحبة، يكفيك أن تستفرغ وسعك للتوغل في أحد هذه العوالم كي تكتشف مقدار السحر الذي ضاع منك، ولولا هذا التحليق الدائم من زهرة إلى زهرة، ما كنت لأرى الجمال بأشكال سحرية متعددة، هو الجمال يأسرنا في قصيدة شعرية، أو في برهان رياضياتي، أو في مقال صحفي، أوفي دراسة فلسفية، أوفي ترجمة لنص من لغة إلى أخرى، ما أروع أن تتملَّك روحك دهشات لا دهشة واحدة في اليوم الواحد، أنا مشدود منذ الصغر إلى اقتحام الفضاءات الملغَّمة قصد تفكيك جميع ألغامها، ومنجذب إلى اختراق المساحات المحصَّنة قصد كشف أسرارها وخباياها. أعترف بأن اليوم عندي يظل قصيرا جدا، فالمشاريع أكبر منه، وتلك مشكلة من يؤمن بتعدد الاختصاصات في عصر الميكرو-اختصاص.

في ظل هذا التزاحم لهواجس و اختصاصات متعددة داخل كيان واحدة، ينقصني الوقت، هذا البعد اللامرئي الساحر الذي أغوى الفلاسفة من قديم الزمان، فالمشاريع أكبر منه بكثير، قسنطينة مدينة صخرية، والرابط بين صخورها العتيقة هو الجسور المعلَّقة، وذاك مبعث السحر والجاذبية فيها، ربما أشبه مدينتي قسنطينة، لأنني جمعت بعض الجزر الإبداعية المتباعدة وكنت أحد الجسور الرابطة بينها جميعا، رغم صعوبة الانتقال من جزيرة إلى أخرى، وعسر التأقلم مع أجواء كل جزيرة جديدة، وهكذا كان الشاعر الكبير عمر الخيام صاحب الإنجازات الكبرى في الرياضيات العالمية….وهكذا كان الخليل ابن أحمد الفراهيدي الذي حصر أوزان الشعر باستعمال التراتيب والتبديلات الرياضياتية، وهكذا كان ابن قنفذ القسنطيني صاحب التصانيف الكثيرة في الرياضيات والفلك والأنساب واللغة والمنطق.

اختيرت قصيدتك في مدح الرسول صلى الله عليه وسلم في المركز الثاني لجائزة شاعر الرسول ، كيف تلقيت هذا الاختيار، خاصة وأن هويتك الأساسية هي هويتك كشاعر ؟

بصراحة تامة رغم حسابي دائما لأسوأ الاحتمالات إلا أني كنت أرشح نصي للمرتبة الأولى، وتعليق البروفيسور مرتاض عليه يكفي للدلالة على تفرده وتميزه ، فقد قال بالحرف: هذا نص كبير جدا يستحيل أن يكتب في يومين لكني راض على المرتبة ومتفهم لاعتبارات خارج النص تدخل دائما في الترتيب كالمحاصصات الولائية والمحاصصات الجنسية وهي محاصصات لا تسمح أن يفوز شاعران من الولاية نفسها بلقبين من ألقاب الشروق والبروفيسور مرتاض قال لي بالحرف : جنى عليك فوز ناصر لوحيشي من قسنطينة بلقب شاعر الجزائر لكني إنسان كبير العقل والروح باركت الشاعرة حورية وجدي وأقول : الحمد لله على المرتبة الثانية

كان هدفي من المشاركة هو توصيل شعري إلى الجمهور الواسع وليس تحقيق مرتبة ما والحمد لله حققت مرادي

نهنئك على الجائزة لقد شرفت ذاتك و كل مدينتك قسنطينة ، لكن بصراحة هل أنت راض عن حصولك على المرتبة الثانية في البرنامج، رغم أن الفارق بينكم و بين المرتبة الأولى جسدته جزئيات بسيطة ؟

لم يكن الفاصل جزئيات بسيطة بل اعتبارات خارج النص أتفهمها جيدا وأشكر اللجنة الموقرة والأستاذ سليمان بخليلي على كل هذا الاحتفاء بالشعر والشعراء

هناك اعتبار آخر أعلمنا به أحد أعضاء لجنة تحكيم وهو المحاصصة الجنسية ، فبعد فوز رجلين بشاعر الجزائر وشاعر الرسول تقرر هذا العام بعد نصف النهائي أن يكون اللقب من نصيب امرأة وبصراحة حورية وجدي كانت أشعر النساء المشاركات في المسابقة

لو نطلب منك أأن تحدثنا عن بداية المشاركة في البرنامج وهل كانت مفروشة بالورد في وجود أكثر من 230 مشاركا ، حدثنا عن كواليس مشاركتك ؟

كانت مشاركة مليئة بالتوتر والقلق رغم استعدادي النفسي لكل الاحتمالات مع مشقة الصعود أسبوعيا إلى العاصمة مع متطلبات العائلة والجامعة وكتابة قصيدة جديدة في يومين فقط

لكن الرغبة في قراءة الشعر لجمهور واسع والثقة في القصائد المكتوبة كانا يقضيان على كل مشقة

أصعب لحظة علي هي لحظة القرعة بين عشرين شاعرا ، لم أكن راض عنها وقد أقصت نصوصا جيدة وأهلت نصوصا ضعيفة

كيف كانت تلك المرحلة ؟ وهل استطعت تجاوزها بسهوله ؟

الحمد لله ، لأني لا أنخرط في مسابقة دون تهيئة أسباب نجاحها وقد هيأتها جميعا بفضل من الله

لدى كل شاعر محطات لا تنسى يكون لها بالغ الأثر في النفس ، ماهي أكثر لحظة تركت في نفسيتك الأثر العميق في أثناء المسابقة ؟ ولماذا ؟

لحظة الدور الأول من التصفيات قدمت نصا عنوانه " غيث الأبجديات " أراه من أجمل ما كتبت في مدح الرسول الأكرم وفاجأني البروفيسور مرتاض بعدم قدرته على قراءته بسبب صغر الخط وكان الحجم 12 واكتشفت من تعليقات الأستاذين مشري وفلوس أن كل ما بثثته في النص من صور شعرية مبتكرة لم يتحدثا عنه وكدت أقصى من الدور الأول بسبب هذا !!!ا

ماهي المشاعر التي انتابتك لحظة اعلان النتائج النهائية وكيف كان رد فعلك ؟

كانت مشاعر جميلة جدا جدا لأني حسبت لأسوأ الاحتمالات وحصلت على المرتبة الثانية هذه استراتيجيتي في المسابقات أخرج منها دائما مرتاحا نفسيا

ما رأيك في المسابقة الشعرية ومدى نزاهة لجنة التحكيم ؟

يجب الحفاظ على هذا النوع من البرامج الشعرية التنافسية وأخطاؤها لا تمثل شيئا ذا بال أمام إيجابياتها ، اللجنة في نظري نزيهة جدا والخطأ منها قد يحدث كما هو الحال في جميع اللجان لكن بحسن نية ، أحيانا لاعتبارات تتجاوز لجنة التحكيم السيدة نفسها كما ذكرت سابقا

ماهي أكتر القراءات النقدية التي أعجبتك أثناء المشاركة في البرنامج ؟

أعجبني كثيرا قول البروفيسور مرتاض عن نصي في ربع النهائي (نور بكر الظلال) حينما قال: هذه النص يشكل فلتة في الشعرية الجزائرية كما تفيدني كثيرا تصويباته المعجمية للكلمات، يعجبني كذلك تخصص الأستاذ مشري في سيميائية العناوين وتدقيقه في المسار التطوري للشاعر من خلال قصائده في المسابقة كما يعجبني أيضا تركيز الأستاذ فلوس على الإعراب لفهم مقصود الشاعر وتسليطه الضوء على الصور الشعرية المبتكرة

ما هي برأيك أهم المؤثرات التي ساهمت بتكوينك كشاعر ؟

حبي للغة العربية منذ الصغر، وتوجهي لكتابة الشعر منذ مرحلة المتوسط ، وكتابتي لأول قصيدة عمودية في السنة الأولى ثانوي ، وقراءاتي الدائمة لكبار الشعراء في القديم والحديث، ومشاركاتي في المسابقات الشعرية بهدف دفع الإبداع إلى أقصى مستوياته ، وحبي لعلم العروض وعلاقته بالرياضيات

ما هي القصيدة التي تعتز بها من مجموع قصائدك ؟

أعتز بجميع نصوصي ويبقى آخر ما أكتب الأقرب إلى نفسي لأنه غالبا النص الذي أسعى به لتجاوز كل النصوص السابقة له

أنجزت عدة أعمال إبداعية ونقدية.. ماذا يعني لك كل هذا ؟

يعني تحقيقا لأحلام شبابية كبيرة وتحققا بصفات الإنسان المتكامل وسيرا أبديا في طريق التعلم. ما بقي الإنسان حيا وإثباتا لقناعة قديمة أساسها : أن فكرة الموهبة خدعة ، فمن يطلب شيئا ويسعى إليه يناله بإذن الله

ترجمت أعمالك الإبداعية إلى لغات ، ما الذي يمثله لك انتقال أعمالك إلى لغات أخرى ؟

لم تترجم بعد لكن بحكم ممارستي للترجمة أفكر جديا في الأمر، ما ترجم هو بضعة نصوص

في أنطولوجيا الشعر العربي قبل سنوات لمنير مزيد بالعربية والرومانية والإنجليزية

المبدع الجزائري يبرز خارج بلاده و يتألق، في رأيك أين الخلل ؟ هل هو غياب مؤسسات تحتضن الأفكار الجديدة أم هو ضعف الثقة في كل ما يصدر عن الجزائري ؟

احتضان المبدع الجزائري داخليا غائب تماما، وهناك هوس مرضي رسمي داخلي بكل من يشتهر في الخارج. المؤسسات الرسمية لا تهتم إطلاقا بالمبدعين وكلهم اليوم تقريبا ينشرون أعمالهم من جيوبهم ومن قوت أولادهم وعائلاتهم !!! وحتى النشر على مستوى المؤسسات الرسمية تحكمه المحسوبية والعلاقات الخاصة ، أملنا اليوم في بعض دور النشر الخاصة الناشئة التي يسيرها مبدعون لا تجار

رسالة تريد ان تقولها للقارئ الجزائري خاصة والعربي عامة ؟

تحياتي لكل قارئ عربي يعشق القراءة ويحب الكتاب ويداوم على اقتناء الأشعار أو الروايات أو كتب الفكر والفلسفة والثقافة بجميع مكوناتها

ماذا تمثل لك هه الشخصيات ، بخليلي ، مرتاض ؟

الأستاذ بخليلي نموذج للإعلامي الناجح قد أختلف معه في بعض القضايا الفكرية لكن اقترابي منه جعلني أحترمه أكثر

البروفيسور مرتاض علامة الجزائر في المجال المعجمي وهو مرجع في كثير من المسائل اللغوية والنقدية وبحوزتي أعماله الكاملة لكني أرجو أن ينفتح أكثر على اللغة من حيث تطورها المعجمي والدلالي

كلمة اخيرة للجريدة

شكرا جزيلا لجريدتكم الموقرة على هذه الحوارات البناءة

رصيد الشاعر

مجموعتان شعريتان مطبوعتان

جودي الروح عن دار اقرأ 2009

نور ...بكر الظلال عن دار الماهر 2018

فائز بأربعة عشر جائزة وطنية ودولية في الشعر

فائز بجائزة الترجمة سنة 2006 من المجلس الأعلى للغة العربية

كتابان مطبوعان مترجمان

البعد اللامرئي التحدي الزمني والإعلامي تييري بروتون

السياسة الثقافية الفرنسية بالجزائر حدودها وأهدافها....كميل رسلير

جائزتان في الفكر والحضارة...2009 ، 2008

من مسابقة ابن باديس السنوية في قسنطينة

حاصل على الدكتوراه في الرياضيات

اشتغلت بالصحافة من سنة 1990,2006

قسنطينة تاريخ اسم آخر كتاب صدر لي عن دار الوطن اليوم 2018